الأخبار

نيويورك تايمز: في ذكرى يناير الخامسة..لا صوت يعلو فوق الشرطة


ميدان التحرير
قالت صحيفة ” نيويورك تايمز” الأمريكية، إن التكثيف الأمني الذي شهدته مصر في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير 2011، يهدف لدحر أي صوت للتظاهر.

وأوضحت الصحيفة، في سياق تقريرها المنشور، أن الشرطة تعاملت مع أية محاولة للتظاهر أمس الإثنين، مشيرة إلى أنها قادت حملات أمنية مكثفة قبيل ذكرى الثورة، حيث داهمت وقامت بتفتيش العديد من المنازل الكائنة بوسط البلد، وأغلقت عددا من مراكز الثقافة، واعتقلت بعض مديري صفحات التواصل الاجتماعي بزعم الدعوة للتخريب.

وتابعت، ويبدو أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ورجاله ماضون في طريقهم لدحر أي نوع من المعارضة، فمنذ عام 2013 قامت السلطات بسجن عشرات الآلاف من المصريين بما في ذلك الصحفيين والنشطاء.

وألمحت إلى أن ميدان التحرير- بؤرة ثورة يناير- كان متاحا لأنصار الرئيس السيسي فقط، الذين هتفوا باسمه وأخذوا يلتقطون “السيلفي” مع ضباط الشرطة ويلوحون بالأعلام أمام كاميرات التلفاز.

وأشارت إلى ما قاله محللون سياسيون من أن التضخم وتردي الاقتصاد وارتفاع معدلات البطالة وتدهور قطع السياحة، من أصعب التحديات التي تواجه الرئيس السيسي حتى أنها أصعب من الإفراج عن مبارك.

//إ.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى