الأخبار

المكتب الوطني للشبيبة المدرسية يحتج لهذه الأسباب


المكتب الوطني للشبيبة المدرسية يندد بتوقيف مسار التكوين لفائدة الآلاف من المتدربين من أطر الجمعيات الذين استفادوا من التداريب التحضيرية لسنتين متتاليتين، والذين كانت هذه العطلة لتشكل لهم فرصة لتتمة تداريبهم التكوينية.

على اثر القرارات اللامسؤولة التي أقدمت عليها مؤخرا وزارة الشبيبة والرياضة، بتجميدها للأنشطة التي كانت مبرمجة في هذه العطلة الشتوية، مما أثر سلبا على برمجة عمل العديد من الجمعيات الوطنية ومتعددة الفروع والمحلية، خصوصا أن هذه العطلة هي الوحيدة بين عطل السنة الدراسية التي تشمل أسبوعين من الزمن، وتشمل جميع نيابات وجامعات المملكة، فإننا في المكتب الوطني للشبيبة المدرسية نعلن للرأي العام الوطني ما يلي:

– تحميلنا المسؤولية المباشرة لوزير الشبيبة والرياضة في إفراغ استراتيجية الوزارة في قطاع الشباب من محتواها، وتعمده جعل هذه العطلة فترة بيضاء بدون أنشطة تذكر.

– استنكارنا التلاعب باتفاقيات الشراكة التي تجمع الوزارة بالجمعيات العضو في الجامعة الوطنية للتخييم.

– تنديدنا بتوقيف مسار التكوين لفائدة الآلاف من المتدربين من أطر الجمعيات الذين استفادوا من التداريب التحضيرية لسنتين متتاليتين، والذين كانت هذه العطلة لتشكل لهم فرصة لتتمة تداريبهم التكوينية.

– تحميلنا المسؤولية للوزير في عدم استفادة الآلاف من اليافعين والشباب من منح المخيمات والملتقيات ومنح نهاية الأسبوع في العطل الشتوية كما الربيعية والصيفية.

– استغرابنا لعدم وضوح الرؤية لدى الوزارة المعنية فيما يخص قطاعات الطفولة والشباب، وقفزها على الاستراتيجية الوطنية للشباب التي صرفت فيها ميزانيات من المال العام.

– مطالبتنا الوزارة ومعها بقية مكونات الحكومة بكاملها بالإسراع بإخراج القانونين التنظيميين للمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي والمجلس الاستشاري للمرأة والطفولة .

الكاتب الوطني مصطفى تاج
تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى