أخبار وطنيةالأخبار

قيس مراكش يواجه تهما قاسية و معشوقته تقول “أنا لا أحبه”


أفادت مصادر متطابقة ان الشاب مراد المراكشي الذي هدد امس الاحد بالانتحار لايزال معتقلا لدى السلطات حيث وجهت له مجموعة من التهم يأتي على راسها محاولة انتحار وازعاج السلطات .
الازعاج هذا عجل بحضور شخصيات مهمة ويتعلق الامر بوالي مراكش اسفي محمد مفطر ووالي الأمن بالنيابة، عبد الرحيم شاهير، وعدد مهم من العناصر الأمنية بمختلف رتبها والوقاية المدينة
و حضرت الى عين المكان والدته التي ظلت تطالبه بالانتحار كي تتخلص من مشاكله المتعددة في الوقت الذي كانت كل الجهات تسعى جاهدة لاقناع بالنزول ..
و لا تزال قصة “خديجة”، التي حاول “حبيبها” مراد الانتحار من أجلها في يوم “الفالنتاين”، تثير الكثير من التفاعلات. الشابة التي عاشت حياة “البؤس” وأضحت أشهر “حبيبة” بعد صعود “حبيبها” لأعلى عمود كهرباء بمراكش وتهديده بالانتحار، كشفت في تصريح مفاجئ أنها لا تُحبه وأنه يريد الزواج منها بالقوة!

خديجة، قالت في برنامج “بصراحة” الذي يقدمه الزميل أديب سليكي، على إذاعة “راديو بلوس”، أمس الاثنين، إنها تنحدر من مدينة مراكش، تحديدا من منطقة محاميد، وتعرفت على مراد قبل سنة ونصف السنة، ويعيشان معا حياة التشرد، مضيفة أنه أقدم على محاولة الانتحار، الأحد، بعد أن رفضت والدته الموافقة على زواجهما:”بعد رفض والدته، أخبرني أنه سيبرهن للجميع على مدى حبه لي، ليصعد إلى العمود، ويعترف أمام الجميع أنه يحبني، وسيفعل أي شيء لأجلي”.

وعن سؤالها عن مدى حبها له قالت: “أنا لا أحبه.. هو صديق وفقط، أنا لا أريد الزواج منه، هو من يريد فقط.. وأنا أرفض هذا الزواج”، مسترسلة :”يوم الأحد الماضي حضرت إلى المكان، حيث ظل معلقا لساعات، وبعدما أخبرني أنه سينزل، رجعت لأكمل نومي”. وبعد أقل من دقيقتين من حديثها عن علاقتها بمراد، سألها سليكي، عن عائلتها، لكنها رفضت الحديث قائلة:”شنو جاب العائلة ديالي الهضرة”، لتقرر قطع الاتصال، بحجة تساقط الأمطار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى