اليوم الإثنين 27 يناير 2020 - 9:29 صباحًا
أخبار اليوم
قرار أممي يمنع إعادة اللاجئين إلى الدول المهددة بالأزمة المناخية            الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة تطالب بوقف الفساد في القطاع الصحي صفقة شراء تجهيزات طبية قديمة مزورة بطنجة            وسقطت الجامعة.. بأيدي مجرمين!            مكانةُ الدرسِ الفلسفيِّ في المغربِ            ما الذي يجعل من شخص عادي بطلا تاريخيا؟            آلاف المقاتلين يتدفقون على طرابلس… وتونس قلقة – بقلم هدى الطرابلسي.            صاحب “الإسلام كبديل” و”يوميات ألماني مسلم”.. رحيل المفكر * مراد هوفمان*.            ‎موسم سيدي بوخيار؛ العلاقة بين المقدس والمدنس والطقوسي والرمزي والاقتصادي والاحتفالي            إغراءاتٌ إسرائيليةٌ لدولٍ أفريقية خوفاً على الهويةِ اليهودية            رحيل الشاعر المصري محمد عيد ابراهيم …احد ابرز أصوات السبعينات.           

 

 

أضيف في : الجمعة 19 فبراير 2016 - 8:56 مساءً

 

جلالة الملك محمد السادس يؤكد في رسالة للرئيس بوتفليقة ..الاتحاد المغاربي “خيار استراتيجي”

جلالة الملك محمد السادس يؤكد في رسالة للرئيس بوتفليقة ..الاتحاد المغاربي “خيار استراتيجي”
قراءة بتاريخ 19 فبراير, 2016

بعث جلالة الملك محمد السادس، برقية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بمناسبة الذكرى ال27 لتأسيس الاتحاد المغاربي، حسب وكالة الانباء الجزائرية، أكد فيها أن هذا المشروع يعد “خيارا استراتيجيا لا رجعة فيه”.

وقال الملك محمد السادس في برقيته: “يطيب لي، بمناسبة حلول الذكرى السابعة والعشرين لتأسيس اتحاد المغرب العربي، أن أبعث إليكم بأحر التهاني وأصدق التمنيات، لكم بموفور الصحة والسعادة ، ولشعبكم الشقيق بإطراد التقدم والرخاء”.
وإن تخليدنا لهذه الذكرى المجيدة –يضيف العاهل المغربي– لمناسبة تتجدد فيها آمال شعوبنا المغاربية في تحقيق تطلعاتها المشروعة إلى التكامل والوحدة ، بما يمكن من بلوغ أهداف معاهدة مراكش التي أرست اللبنات الأساسية للإتحاد المغاربي ، وبالتالي فتح آفاق مستقبل واعد تنعم فيه شعوبنا الشقيقة بالنمو والإزدهار ، في ظل الأمن والطمأنينة والإستقرار”.

واستطرد ملك محمد السادس، قائلا بأن “المملكة المغربية التي تعتبر الإتحاد المغاربي خيارا استراتيجيا لا رجعة فيه ، لن تتدخر جهدا لمواصلة العمل من أجل تحقيق الإندماج بين دوله الخمس وإقامة نظام مغاربي جديد أساسه الإخاء والثقة والتضامن وحسن الجوار وتجاوز حالة الركود المؤسساتي التي تحول دون اضطلاع الإتحاد بالدور المنوط به على مختلف المستويات ، لرفع مختلف التحديات الإقتصادية والأمنية التي تواجه الدول المغاربية وجوارها الإقليمي والدولي”.

وتابع قائلا: “وفي هذا الصدد نرحب بإخراج المصرف المغاربي للإستثمار والتجارة الخارجية إلى حيز الوجود باعتباره المؤسسة التي ستتولى المساهمة في توثيق العلاقات الإقتصادية المغاربية وتنمية المبادلات التجارية ، فضلا عن إرساء قواعد لتمويل المشاريع الإنتاجية ذات المصلحة المشتركة”.

تارودانت نيوز
متابعة