أخبار وطنيةالأخبار

اللقاء الإبداعي المقام بتنسيق مع جمعية» إبداع وتواصل«: «نسائية نظرات » إلى ذاكرة الفنانة بنحيلة الركراكية


الدورة الثانية للمعرض الجماعي “نظرات نسائية” :

تنظم جمعية “إبداع وتواصل” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الدورة الثانية للمعرض الجماعي “نظرات نسائية” ما بين 12 و 31 مارس 2016 برواق مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.
وستنفرد هذه الدورة المهداة إلى ذاكرة الفنانة الراحلة بنحيلة الركراكية و المقامة بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بعرض عدد وازن من الأعمال التشكيلية بصيغة المؤنث، بكل أساليبها واتجاهاتها الإبداعية المتعددة إضافة إلى لقاء مع الأديبة هند لبدك بمشاركة أساتذة باحثين ونقاد أدب. حول الأرضية العامة لهذه الدورة، تقول ألكو زهرة رئيسة جمعية “إبداع وتواصل” : ” في إطارنا الجمعوي المواطن، نحن مقتنعون بأن الإبداع التشكيلي بكل أجناسه لعب دورا رئيسا في تقدم الشرط النسائي وذلك بفضل نساء تشكيليات استثمرن الفن بصيغة الجمع للمساهمة في ترسيخ القيم النبيلة. ألم يقل الأديب أندري جيد : “الطبيعة والمرأة سيان، المرأة تحتوي على الكل، أو الكل لا يحتوي إلا عليها”.الدورة الثانية لمعرضنا “نظرات نسائية ” المقامة بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني مهداة إلى هذا الإبداع الاستثنائي الذي أضاف إسهاما بالغا في تاريخ فن الهنا والهناك. فعلى أجيال الفنانات نراهن لتثمين النساء التشكيليات بالروح المشهود لهم بالإبداعات الأصيلة.
إن نقاد الفن يحيون بالإجماع الفن المعد والمنجز من لدن النساء التشكيليات: العمق، الصرامة في المنهج، الألوان “الشعرية”، والحس الإبداعي. تمكن هذا الفن المنفرد من كسب عدد من المعجبين الذين أكدوا على القيم الآتية: الحرية، التلقائية، الانفتاح، والتقاسم، وليس فقط العزلة داخل المحترف أو التمرين الفكري. يتعلق الأمر بفن تفاعلي يبحث بحميمية لفهم طبيعتنا الأولى المنذورة للانفعالات الإنسانية. في هذا الصدد، يطيب لي أن أشكر بحرارة السيد محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني الذي دعم تنظيم هذه الدورة الثانية الموسومة بالتكريم التأبيني للفنانة التشكيلية بنحيلة الركراكية، إضافة إلى اللقاء الدراسي حول الأثر الأدبي للقصاصة هند لبدك. “.

Initiée par l’Association « création et Communication » :

Exposition en hommage à Benhila
Regraguia

L’Association « Création et Communication » organise à l’occasion de la Journée Mondiale de la Femme la seconde édition de l’exposition collective « REGARDS AU FEMININ » du 12 au 31 mars 2016 à la Galerie de la Fondation de la Mosquée Hassan II de Casablanca.
Initiée en partenariat avec la Fondation de la Mosquée Hassan II de Casablanca, cette exposition artistique dédiée à la mémoire tatouée de l’artiste peintre Benhila Regraguia ( 1940-2009) sera marquée par la présentation des œuvres créatives au féminin, tous styles et tendances confondus.

Sur cette initiative créative, Algo Zahra, présidente de l’Association « création et Communication », nous a confié : « Dans notre cadre associatif citoyen, nous sommes convaincus que la création plastique, tous genres confondus, a joué un rôle primordial dans l’avancement de la condition féminine et c’est grâce à plusieurs femmes artistes qui ont exploité l’art au pluriel pour contribuer à l’ancrage des valeurs nobles. La deuxième édition de notre exposition « Regards au féminin » initiée en partenariat avec la Fondation de la Mosquée Hassan II, est dédiée à cette création singulière, qui a apporté une contribution majeure à l’histoire de l’art d’ici et d’ailleurs. C’est sur ces générations de cet art que nous tablons pour valoriser davantage les femmes artistes dans l’âme, réputées pour leurs créations originales.

Les critiques d’art saluent unanimement l’art conçu et réalisé par les femmes artistes : profondeur, rigueur dans la méthode, couleurs « poétiques » et sensibilité créative. Cet art inédit a été beaucoup plus apte à recueillir des admirateurs qui ont insisté sur les valeurs suivantes : la liberté, la spontanéité, l’ouverture et le partage, et non pas exclusivement la solitude de l’atelier ou l’exercice de l’esprit. Il s’agit d’un art interactif, qui cherche intimement à comprendre notre première nature vouée aux émotions humaines.
A cet titre, je tiens à remercier vivement Monsieur le Conservateur de la Fondation de la Mosquée Hassan II qui a soutenu l’organisation de cette deuxième édition marquée par l’hommage posthume à l’artiste peintre Benhila Regraguia ainsi que par la rencontre d’étude autour de l’œuvre littéraire de la jeune nouvelliste Hind Labdag.».
A ce titre, l’Association lance un appel à candidature à femmes concernées pour envoyer leur dossier artistique à cette dresse e.mail : algoarts@gmail.com.
Hassan Nour

دعوة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، يتشرف محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بدعوتكم لحضور حفل افتتاح اللقاء الإبداعي المقام بتنسيق مع جمعية» إبداع وتواصل«:
«نسائية نظرات »
إلى ذاكرة الفنانة بنحيلة الركراكية

السبت 12 مارس 2016
– الساعة الثالثة بعد الزوال بفضاء عبد الهادي بوطالب : لقاء دراسي حول أعمال الأديبة هند لبدك، بمشاركة أساتذة باحثين ونقاد أدب.
– الساعة السادسة مساء برواق المكتبة الوسائطية للمؤسسة : افتتاح المعرض الجماعي.
يستمر المعرض إلى غاية 31 مارس 2015 .
Invitation
A l’occasion de la Journée Mondiale de la Femme, le conservateur de la Fondation de la Mosquée Hassan II de Casablanca a le plaisir de vous inviter à l’ouverture de la rencontre créative initiée en partenariat avec l’Association « création et communication » :
« Regards au féminin »
A la mémoire de l’artiste Benhila Regraguia

Samedi 12 mars 2016
-15h00 à l’Espace Abdelhadi Boutaleb : Rencontre d’étude sur les œuvres de la nouvelliste Hind Labdag avec la participation de plusieurs chercheurs et critiques littéraires.
– 18h00 à la galerie de la Médiathèque de la Fondation : vernissage de l’exposition collective.

نظرات نسائية
من أجل هذه النظرات التي تحتفي بالفنانة العفوية “الركراكية” في عيد المرأة وتحتفي بالمرأة…أينما كانت، يحتضن رواق مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء هذا المعرض النسائي البهيج الذي كان ثمرة تعاون ثقافي- فني بين المؤسسة وجمعية “تواصل وإبداع”…
والمتتبع للحركة الفنية التشكيلية بالدار البيضاء سيجد أن هذا المعرض هو الثاني من نوعه خلال هذا الشهر الذي أصبح شهر الاحتفاء بالمرأة بامتياز، وكل الابداعات التي قدمت في المعرضين معا- مع كثرتها وجودتها الفنية- صاغتها ريشات فنانات متألقات يمثلن أجيالا فنية متعددة،،،مما يعني قدرة المرأة/الإنسان على تمثل كل القيم الجميلة وصياغتها بإحساس راق وبوجدان متميز لتنير بذلك بعض جوانب هذا العالم المعتم…عالم الصراعات والعنف والاقتتال.
حينما يتفضل الزائر لمعرض “نظرات نسائية”- الذي سيستمر إلى غاية أواخر شهر مارس- بإلقاء نظرة خاصة على ما تحمله اللوحات الفنية، سيجد أن هؤلاء الفنانات المشاركات يحاولن تغيير عالمه البئيس إلى عالم من المتعة الروحية تُؤثثه أنوار تحيل على نبذ اليأس، واحتضان الأمل، وعشق الحياة التي يعيشها في تلط اللحظة، ومن هنا كانت قوة المرأة/الفنانة وتأثيرها البالغ في النفوس.
ويسرني بهذه المناسبة أن أشكر السيدة زهرة ألكُو، رئيسة جمعية “تواصل وإبداع” على ما تبذله من مجهود مستمر في جمع شتات الفنانات والفنانين على السواء، وعلى إسهامها المتميز في الاعداد لهذا المعرض…وقد برهنت على كفاءتها في ذلك منذ التعاون مع المؤسسة في المعرض النسائي للسنة الماضية، فالفضل الفني الكبير يرجع إليها وإلى أخواتها الفنانات المشاركات اللائي أتقدم لهن بخالص التهنئة بهذه المناسبة وبوافر الشكر على مساهمتهن المتميزة.
وإلى اللقاء في السنة المقبلة إن شاء الله، وكل عام والمرأة بألف خير ترسم ملامح العالم الذي ننشده. عالم السلام والجمال…

بوشعيب فقار
محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

تحية إلى النساء التشكيليات

“الطبيعة والمرأة سيان، المرأة تحتوي على الكل، أو الكل لا يحتوي إلا عليها”
أندري جيد.
في إطارنا الجمعوي المواطن، نحن مقتنعون بأن الإبداع التشكيلي بكل أجناسه لعب دورا رئيسا في تقدم الشرط النسائي وذلك بفضل نساء تشكيليات استثمرن الفن بصيغة الجمع للمساهمة في ترسيخ القيم النبيلة.
الدورة الثانية لمعرضنا “نظرات نسائية ” المقامة بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني مهداة إلى هذا الإبداع الاستثنائي الذي أضاف إسهاما بالغا في تاريخ فن الهنا والهناك. فعلى أجيال الفنانات نراهن لتثمين النساء التشكيليات بالروح المشهود لهم بالإبداعات الأصيلة.
إن نقاد الفن يحيون بالإجماع الفن المعد والمنجز من لدن النساء التشكيليات: العمق، الصرامة في المنهج، الألوان “الشعرية”، والحس الإبداعي. تمكن هذا الفن المنفرد من كسب عدد من المعجبين الذين أكدوا على القيم الآتية: الحرية، التلقائية، الانفتاح، والتقاسم، وليس فقط العزلة داخل المحترف أو التمرين الفكري. يتعلق الأمر بفن تفاعلي يبحث بحميمية لفهم طبيعتنا الأولى المنذورة للانفعالات الإنسانية.
في هذا الصدد، يطيب لي أن أشكر بحرارة السيد محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني الذي دعم تنظيم هذه الدورة الثانية الموسومة بالتكريم التأبيني للفنانة التشكيلية بنحيلة الركراكية، إضافة إلى اللقاء الدراسي حول الأثر الأدبي للقصاصة هند لبدك.
ألكو زهرة
رئيسة جمعية “إبداع وتواصل”

Salut aux femmes artistes

« La nature et la femme c’est la même chose, la femme contient tout, ou tout ne contient qu’elle. » André Gide

Dans notre cadre associatif citoyen, nous sommes convaincus que la création plastique, tous genres confondus, a joué un rôle primordial dans l’avancement de la condition féminine et c’est grâce à plusieurs femmes artistes qui ont exploité l’art au pluriel pour contribuer à l’ancrage des valeurs nobles.

La deuxième édition de notre exposition « Regards au féminin » initiée en partenariat avec la Fondation de la Mosquée Hassan II, est dédiée à cette création singulière, qui a apporté une contribution majeure à l’histoire de l’art d’ici et d’ailleurs. C’est sur ces générations de cet art que nous tablons pour valoriser davantage les femmes artistes dans l’âme, réputées pour leurs créations originales.

Les critiques d’art saluent unanimement l’art conçu et réalisé par les femmes artistes : profondeur, rigueur dans la méthode, couleurs « poétiques » et sensibilité créative. Cet art inédit a été beaucoup plus apte à recueillir des admirateurs qui ont insisté sur les valeurs suivantes : la liberté, la spontanéité, l’ouverture et le partage, et non pas exclusivement la solitude de l’atelier ou l’exercice de l’esprit. Il s’agit d’un art interactif, qui cherche intimement à comprendre notre première nature vouée aux émotions humaines.
A cet titre, je tiens à remercier vivement Monsieur le Conservateur de la Fondation de la Mosquée Hassan II qui a soutenu l’organisation de cette deuxième édition marquée par l’hommage posthume à l’artiste peintre Benhila Regraguia ainsi que par la rencontre d’étude autour de l’œuvre littéraire de la jeune nouvelliste Hind Labdag.
Algo Zahra
Présidente de l’Association « création et Communication »

التشكيل الذي لا يؤنث لا يُعوّل عليه

من الدرر المأثورة عن ابن عربي قوله: «المكان الذي لا يؤنث لا يُعوّل عليه»، وقياسا إلى هذه العبارة اللمَّاحة بمقدورنا أن نقول أيضا: إن التشكيل الذي لا يؤنث بدوره لا يعوّل عليه، بل يمكن الإقرار بعقيرة عالية بأن المنجز الفني المغربي لا يستوي ولا يستوفي سائر ممكناته الجمالية إلا حينما يقال بصيغة التأنيث، ففي مجمل تعبيراته البصرية بدءاً من الوشي والتطريز والرقش والتزويق، ومروراً بالتصوير الفني والنحت ووصولاً إلى فن الإرساءات والحفر والسيريغرافيا والفيديوآرت وما إليها من أجناس التعبير البصري، يطالعنا الأثر النسائي في صوره الإبداعية الأوفى ألقاً وسخاءً. وللنساء المغربيات موطئ قدم في كل حقل من حقول الإبداع الفني، ولمسة مضيئة في مجمل سجلات التشكيل وسائر إبدالاته الجمالية الأكاديمية والفطرية والتعبيرية والمفهومية والرمزية والمينيمالية والحروفية. لهذا فتكريم الفنانة التشكيلية بنحيلة الركراكية، في هذه الدورة الثانية من معرض “نظرات نسائية” إنما هو في حقيقته تكريم للمنجز البصري المؤنث في كليته، وشهادة عرفان واحتفاء بأصواته وعطاءاته المشرقة.

فتحية عالية للمبدعات المغربيات، والبهاء للفن المؤنث في سائر معارجه وتعبيراته، وشكرا لجمعية “إبداع وتواصل” ولمؤسسة مسجد الحسن الثاني على هذه اللمة الفنية المائزة، وكل عام والإبداع النسائي في أصفى آلائه ولألأئه.

د. محمد الشيكر(باحث جمالي )

On ne peut compter sur l’art plastique
s’il n’est pas mis au féminin

Parmi les dits précieux d’Ibn Arabi, le suivant : « On ne peut compter sur un lieu s’il n’est pas mis au féminin ». Pour prendre la mesure de cette expression évocatrice, nous pouvons dire à notre tour qu’on ne peut compter sur l’art plastique s’il n’est pas mis au féminin. Nous pouvons même affirmer avec certitude que l’œuvre artistique marocaine ne peut être accomplie et finalisée si elle n’est pas formulée au féminin. Dans l’ensemble de ses expressions visuelles, à commencer par le tatouage, la broderie, l’arabesque et l’ornementation, en passant par la peinture et la sculpture pour arriver aux installations, à la gravure, la sérigraphie, et l’art vidéo et tout ce qui s’y rapporte comme genres expressifs visuels. L’œuvre au féminin nous apparaît dans ses figures créatives plus rayonnante et plus généreuse. D’autant plus que les femmes marocaines ont un pied bien installé dans tous les champs de la création artistique, avec une touche lumineuse dans l’ensemble des registres plastiques comme dans la plupart des paradigmes esthétiques, académiques, naïfs, expressionnistes, conceptuels, symboliques, minimalistes et calligraphiques. Pour cette raison, l’hommage rendu à Benhila Regraguia, lors de cette deuxième édition de l’exposition « Regard au féminin », est dans sa vérité un hommage à l’œuvre visuelle au féminin dans sa totalité et un témoignage de reconnaissance et de célébration dans ses multiples voies et apports illuminés. Nous saluons donc hautement les créatrices marocaines et le rayonnement de l’art au féminin dans la totalité de ses mouvances et ses formes d’expression. Nous remercions par la même occasion l’Association « Création et Communication » et la Fondation de la Mosquée Hassan II de Casablanca pour cette rencontre collective distinguée. Et chaque année l’art au féminin brillera de toute sa splendeur. On ne peut compter sur l’art plastique s’il n’est pas mis au féminin

Dr. Mohamed Chiguer (esthète)
Traduction : Abderrahman Benhamza (poète et critique d’art)

مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء
لقاء دراسي حول الأعمال الأدبية لهند لبدك
في إطار الدورة الثانية للقاء الإبداعي ” نظرات نسائية ” المقامة من طرف جمعية ” إبداع وتواصل ” بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، يحتضن فضاء عبد الهادي بوطالب يوم السبت 12 مارس 2016 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال لقاء دراسيا حول الأثر الأدبي للمبدعة هند لبدك بتنسيق مع مجلة ” فنون مغربية ” ودار منشورات أمنية للإبداع والتواصل الأدبي والفني، ونقابة الأدباء والباحثين المغاربة. تنفرد وقائع هذا اللقاء الدراسي الذي يترأسه الدكتور نور الدين الدنياجي بمشاركة هذه الصفوة الفكرية والنقدية : الدكتور عبد الكريم برشيد عن النقابة المذكورة، الدكتور محمد لعزيز عن مجلة الفنون المغربية، الناقد الفني عبد الله الشيخ والأديب محمد معتصم (مقررا).
اللقاء الدراسي مناسبة سانحة لتسليط الضوء على المقومات الأسلوبية لأعمال الأديبة هند لبدك التي تنهض كمغامرة نصية في إطار مشروع تحديثي يسبر أغوار الوجود الإنساني في مستوياته المعقدة بكل أبعادها الروحية، وعوالمها الباطنية.
إن فعل الكتابة لدى هذه الأديبة يطرح أسئلة الكائن في وجوديته وجوهر كينونته، انطلاقا من لعبة انطباعية تزاوج بين الواقع والمتخيل. يساهم مشروعها الأدبي بإشراقاته المؤمثلة في إغناء رصيد مكتبة النصوص النثرية، حيث تقترن الكلمة باللمسة الرومانسية التي تستدعي التفكير النقدي لتأطير معالمها الظاهراتية و خلفيتها الروحية.
في مقدمة ” مدامع الورد ” المعنونة ب ” الجوهر الإبداعي ” ، أقر الكاتب الموسوعي محمد أديب السلاوي بأن هند لبدك تطرح عدة إشكاليات تفاعلية : من إشكالية النص ذي النفس الصوفي – الشعري بالنظر إلى أطروحاته الروحية، وإشكالية الرؤى والخطاب في النص المفتوح على فضاءات إبداعية، إلى إشكالية اللغة الحلمية المشبعة بالإيقاع الرومانسي دون الخضوع إلى إشكالية التجلي والحلم في الفضاءات الرومانسية. يضيف محمد أديب السلاوي بان السؤال المحوري ينصب حول الإشكالية القديمة والحديثة في الآن ذاته، المتعلقة بالجوهر الإبداعي للكتابات الأدبية.
حول عالم ” محراب النور “، أوضح الباحث والشاعر محمد السعيدي بان الإبداع من منظور هند لبدك تنوع وتعدد بعيدا عن كل المسالك المتعارف عليها، مع اعتماد رؤية رومانسية وحالمة في آن . فقد تمكنت من شعرنة سردها الروائي بحس ودقة بليغين.
في معرض نصه النقدي المعنون ب ” ذخيرة المشتاق”، أكد الباحث المتخصص في الدراسات الصوفية عبد الفتاح الخياري مدى الرباط الوثيق الذي يجمع الأديبة هند لبدك بالطبيعة الروحية والحب الرباني بوصفه جوهر وجودنا وحالتنا الروحية . فهو الذي يشكل قوة الكون وطاقته المتجددة ، كما أنه الشرارة الأولى للخلق والفيض.
راكمت الأديبة هند لبدك عدة تجارب أدبية، ناسجة على منوالها الخاص خيوط انطباعاتها الذاتية والموضوعية إزاء النور الباطني بحس إبداعي أخاد ومؤثر، محتفية بالمقام المحمدي بكل إشراقاته وفصوص حكمه التي ساهمت في ترسيخ مبادئ الثقافة الروحية. في تضاعف نصوصها السردية، نستشف مداركها الصوفية وتأملاتها الباطنية ، داعية إيانا إلى تمثل مدارات رمزية ومجازية. فهي تؤثث عوالمها الباطنية ، مضفية عليها أعماق الحياة بحثا عن لغة استثنائية : لغة ” السهل الممتنع”. كل أغلفة مصنفاتها الأدبية مصحوبة باللوحات التعبيرية والموحية لشقيقها الفنان التشكيلي يوسف لبدك، عضو نادي كاليفورنيا للفنانين، و حاصل على الميدالية الشرفية للمؤسسة الأكاديمية الفرنسية “فنون،علوم وآداب”:
بيان باطني يشيد بالقيم النبيلة للحقيقة الصوفية. للإشارة فإن هند لبدك ألفت عدة ذخائر نصية ضمن منشورات أمنية للإبداع والتواصل الأدبي والفني : نحيب الملائكة (2011)، برزخ الأرواح العاشقة (2012) ، مدامع الورد (2013)، محراب النور (2015).

Hind Labdag : une vie et une œuvre

Ce carrefour artistique est marqué par une rencontre d’étude à l’espace Abdelhadi Boutaleb de la Fondation de la Mosquée Hassan II de Casablanca autour de l’œuvre littéraire de la jeune nouvelliste Hind Labdag : une vie et une œuvre (samedi 12 mars à 15h). Au panel, Dr. Noureddine Danyaji (président), Dr. Abdelkrim Berrechid (le Syndicat des hommes de lettres et des chercheurs marocains ), Dr.Mohamed Laaziz (la revue « arts marocains » ), Dr.Abdellah Cheikh (critique d’art) et Mohamed Mouatacem (rapporteur). Il s’agit d’un salon littéraire initié en collaboration avec « Oumnia pour la création et la communication littéraire et artistique», le Syndicat des hommes de lettres et des chercheurs marocains et la revue « arts marocains ». C’est une occasion propice pour mettre en relief les œuvres littéraires de Hind Labda qui se veulent une véritable aventure textuelle dans le cadre d’un projet moderniste qui examine l’existence humaine dans ce qu’elle a de plus compliqué, en l’occurrence ses dimensions spirituelles et ses univers ésotériques .
L’acte d’écrire chez cette écrivaine se propose de revenir sur des questions de l’être, son existentialisme et son essence, et ce à partir d’un jeu impressionnant qui vacille entre la réalité et l’imaginaire. Il contribue par ses illuminations idéalisées à l’enrichissement de la bibliothèque des textes en prose, en assimilant le verbe à une touche romantique qui nécessite beaucoup de réflexion afin de cerner ses contours phénoménologiques et son fond spirituel.
Dans la préface du « Madamie Alouard » ( larmes des roses) intitulée « l’essence créative dans les larmes des roses », l’écrivain érudit et grand critique littéraire Mohamed Adib Slaoui, a écrit : « la jeune écrivaine pose plusieurs problématiques interactives : de la problématique du texte au souffle mystico poétique à la problématique des visions et du discours dans ce texte ouvert sur tous les espaces créatifs, ainsi que la problématique du langage onirique imprégné de rythme romantique sans obsession à la problématique da la révélation et du rêve dans les espaces romantiques. Mais la question principale posée par ce texte porte sur la problématique à la fois ancienne et moderne ; celle qui se rapporte à l’essence créative des écritures littéraires. ». Sur l’univers du « Mihrab Anour » (niche de lumière), l’écrivain chercheur et poète Mohamed Saidi, a écrit : « la création selon cette nouvelliste est une diversité et créativité, loin de toutes les démarches stylistiques conventionnelles, tout en reposant sur une vision à la fois romantique et onirique. Elle a pu poétiser son récit romanesque avec adresse et une grande sensibilité. ».
De son coté, Abdelftah Elkiyari, chercheur spécialiste réputé des études mystiques, précise dans son texte intitulé « dakhira Al Mouchtak (L’approvisionnement du passionné)» que ce recueil illustre si bien le grand attachement de l’écrivaine à la nature spirituelle et à l’amour divin, l’essence de notre existence et de notre état d’être. Il s’agit d’une plus grande puissance de l’Univers ! Il est là en nous souvent caché au plus profond de notre cœur et dans la matrice énergétique universelle. C’est une énergie qui a donné les premières impulsions à toute Vie et qui ouvre le cœur à recevoir l’abondance sous toute forme.
Après avoir initié plusieurs recueils littéraires, Hind Labdag tisse ses impressions à l’égard de la lumière profonde avec une grande sensibilité en rendant hommage au prophète Mohammed qui a consacré tout son temps à la diffusion des préceptes de la religion et de la culture spirituelle.
Dans ses dictes comprenant des passages mystiques et des récits subjectifs, Hind Labdag nous invite à percevoir tout un univers allégorique voire symbolique. Elle meuble ses univers introspectifs et leur attribue les profondeurs de la vie, à la recherche d’une langue exceptionnel : c’est la langue de « l’aisé inaccessible ». Les couverture de ses productions littéraires sont illustrées par des images picturales expressionniste conçues par l’artiste peintre Youssef Labdag, membre du Club Californie des artistes et titulaire de la médaille d’honneur de la Société Académique « Arts, Sciences et Lettres » : un manifeste ésotérique qui vante les valeurs nobles de la vérité mystique.
Reste à souligner que Hind Labdag a publié plusieurs livres de référence : Nahib Al Malaika (2011), Barzagh Al arouah Alaachika (2012), « Madamie Alouard » (larmes des roses, 2013), « Mihrab Anour » (niche de lumière) 2015.

بنحيلة الركراكية : حقائقنا الغائبة

رحلت عنا بشكل مباغت الفنانة بنحيلة الركراكية مساء الثلاثاء 10 نونبر 2009 في حضرة محترفها بالحرارثة (نواحي الصويرة) الذي ارتضته إقامة اختيارية بعيدا عن ضجر المدينة وتناقضاتها وزمنها الموحش الذي يغتصب عذريتها في كل لحظة وحين. رحلت عنا هذه الفنانة الاستثنائية بعد صراع مرير مع المرض، وهشاشة الزمن الاجتماعي الماكر. هاهنا، اختارت الراحلة أن تموت خارج الزمن المديني للصويرة الذي افتقد برأيها روح التضامن الاجتماعي والمحبة الإنسانية. غادرتنا بدون استئذان كالطيور التي تختفي لكي تموت. مبدعة شعبية بامتياز، ظلت بنحيلة (مواليد الصويرة عام 1940) طيلة حياتها الوجودية تقاوم الهامش بكبرياء جريح، هي التي تكبدت قساوة الاغتراب بالجزائر، وعانت من مخاضات الولادات الطبيعية اليائسة، فعانقت الآخرين بقلب صوفي لا يعرف أبجدية الحقد والأنانية والرياء الفارغ. تراها متدثرة بحاكئها الأبيض، وكأنها تستعيد أحلام مدينة الصويرة المحبطة، معلنة عن ميثاق الأصالة المعاصرة بدون تعصب أعمى أو تزمت محافظ. ارتادت مغامرة التصوير الصباغي في سن متأخرة وتحديدا سنة 1988، وتعلمت القراءة والكتابة بمفردها، وأنتجت على غرار الفنانين العصاميين رسومات تمهيدية حبلى بالأشكال الغرائبية والألوان الزاهية.

من جميل حظها، أن تدشن بالصويرة ما يصطلح عليه تجاوزا ب”الإبداع بصيغة المؤنث”، إذ ما زلنا نستحضر أمهات أعمالها الفنية الأولى التي عرضتها بكل من رواق فريدريك دامغارد، وساحة الساعة الكبرى وبيت اللطيف بصقالة المدينة.

لم تكن تدري بنحيلة بأن لوحاتها الفنية التي أبدعت باكورتها الأولي في سرية تامة بعيدا عن مرأى ومسمع المقربين هي التي ستخلد لمسارها الحياتي، وترسخ مشروعية انتمائها الرمزي لمنارة المبدعين الحقيقيين الذين واجهوا الموت بالحياة، وقاوموا الصمت بالكلام المباح، وبددوا بياض الورقة بسواد الكتابة.

استطاعت بنحيلة عبر ميثاق أعمالها التشكيلية أن تؤسس للغة فطرية جديدة في عالم اللون والشكل تعتمد على الشذرات الحكائية والمقامات البوحية المحملة بقلق الأيام الصاخبة. ألم يقل الصوفي جلال الدين الرومي:” الألوان تجيء من وعاء الصفاء” (ابن شاهين،الإشارات في علم العبارات). ألم يرد في المأثور الصوفي أن اللون مثل السحاب، فكل ما تراه فيه من ضوء والتماع، فعلم أنه من الشمس والقمر والنجوم(النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام). لوحاتها عبارة عن شواطئ من الألوان الصافية والمشرقة تتجاور فيها وعبرها الأشكال وأنوار الوحدات المشهدية المحيطة ذات النغمية اللونية المشبعة والمكثفة: كل وحدة سردية كبرى تعرض دفعة واحدة متواليات من الأفعال المكثفة التي تقوم على بلاغة الحكي، والكنايات الرمزية (الجدار مثلا يحيل على المدينة، والحية ترمز إلى الغواية )، والاستعارات البلاغية (إشراك المدينة والمرأة في مقوم الامتلاك) والإنزياحات المركبة (الإنسان يتماهى مع الحيوان) . إنها شذرات لتحرير الرغبة والوجود على نحو يوحي بمخاض الولادات المتجددة على امتداد فضاءات اللوحة المنتشية بطقس الخصوبة والانبعاث المستدام. ألم يقل المفكر بنسالم حميش:” إن الشذرات الحكمية تندرج في خضم السعي اللامتناهي لتسمية ذلك العجز وتطويق آثاره.”.

في ضيافة لوحاتها المنسابة كبحر يجدد شاطئه في كل لحظة، نفتح كتاب الحياة على دفتيه لنتفرج على فصول تناقضاتنا ومعانات حيواتنا الصغرى، حيث الوجوه الآدمية تطالعنا من كل أنحاء اللوحة وكأنها صور حية لعلاقتنا الملتبسة بالكائنات والأشياء. أدركت حينها سر إنشاد بنحيلة لمقطع أم كلثوم: هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر.

كم قلدتنا بنحيلة أوسمة الحقائق الغائبة من خلال تشكيل لوني جذاب ينبعث من مسافة السفر الجواني، والجرح المكابر، وتفاؤل الرؤية ووهج التجربة. إننا بصدد سيرة ذاتية، بتعبير الباحثة فاطمة المرنيسي التي ساندت الفنانة في عز مقاومتها لهشاشة الهامش وحفزتها على تأسيس جمعية “حنان” كجسر لترميم شرخ غياب التبادل الثقافي مع الضفاف الأخرى، حيث عرضت أعمالها الفنية بكولون وفرانكفورت.

بيانات الخصوبة، فتنة المعاني وعذريتها، فطرية ألوان الحياة وموسيقاها البصرية، تماهي الأشكال بمختلف مكوناتها الطبيعية والآدمية: كلها مدارات ومشارف بحجم جراحاتنا النرجسية، ورماد انبعاثاتنا الوجودية: يذكرنا اللون الأزرق المهيمن في أعمالها بالسفر نحو المطلق الذي يرمز إلى السماء ويحيل على البعد الثالث أوالعمق.

رفقة بنحيلة، ندرك جيدا أن الطبيعة أنثى، والأنثى هي الأصل والأثر وتأشيرة العبور. فكل لوحاتها التعبيرية تتعالى على كل نعت وتوصيف، لأنها تنهض كمتاهة دلالية مفعمة بالرغبات والمكاشفات والكينونات.

عبر إيحاء عيون اللوحات يكبر حلم الصحو الأنثوي ليمسرح معالمه، ويرتب مسالكه ومنازله رغم كل الجراحات والمكبوتات. عيون تطاردنا كحوريات الأنهار السرمدية، مسرحها الزواج الطبيعي بين السماء والأرض بكل استعاراته المائية والترابية. حول تجربتها الإبداعية، كتب الباحث عبد القادر مانا مقالا فريدا تحت عنوان “البحث عن الخصوبة” (فنانو الصويرة، 1990)، أكد فيه مدى سخاء ملونة بنحيلة وطرائها طراء السماء والبحر، حيث تمكنت من رسم النهاريات التي تنجب الليليات بحس جمالي أخاذ. صرحت الراحلة :” أرى كل معالم الكون تسري في لوحتي. أحب السماء وقت غروب الشمس. أرى السحب العابرة، وأتخيل عالما آخر يتعالى على الجميع. أرى في السماء أشباه الأشجار والوديان والعصافير والحيوانات. المتاهات التي أرسمها شبيهة بالأزقة الضيقة للمدينة القديمة. تسلك معبرا يقودك إلى معبر آخر. أرسم القطة التي تطوف في الأسقف، والأطفال الذين يلعبون في الأزقة الضيقة، والنساء الملفوفات بالحائك، عيونهن مرايا الرجال. كما أرسم “أمنا السمكة” حورية جميلة، غزالة تعج بالجمال بشعرها الذي يكنس الأرض. لن أنسى الجزيرة والآثار، رموز تاريخ مستعاد. يبدو كل هذا في الغيوم، وأسترجعه في الأحلام.”.

أتذكر أن الراحلة أسرت لي :” عندما أدخل حضرة الرسم ينتابني إحساس غريب شبيه بإحساس المرأة قيد الولادة. فأنا أحاول أن أعبر عن فكرة المخاض في لوحاتي، كما أحرص على البوح بقيمة الحب التي يجب أن تسود في حياة البشر. أليس الحب هو أن تصف شخصا دون أن تتحدث إليه.”.

ودعتنا الفنانة كطائر جريح بعيدا عن محترفها الأول بزنقة “شوارج” الذي جعلت منه مركبا ثقافيا بامتياز، هي التي نسجت لنفسها، بتعبير الأديب ادريس الخوري، عالما خاصا مليئا بحكايات صغيرة ضمن الحكاية الكبيرة :” إن اللوحة عندها أشبه بالمتاهة تبدأ من أعلى الزاوية اليمنى لتنتهي إلى أسفلها.” (كأس حياتي).

ناضلت بنحيلة، بصمت وبدون ادعاء، من أجل ترسيخ الحق في الحلم وفي الحياة، مؤجلة عبر فعل التصوير البوحي كل إيحاءات الموت والنفي على غرار شهرزاد التي استسلمت للرغبة الجارفة في الوجود: احك حكاية وإلا قتلتك ! حلم بنحيلة لا بداية له ولا نهاية. حلم يتسع لكل عشاق الحياة، وصناع قيمها الروحية، ومهندسي علاقاتها العامة.

لم تكن ترغب بنحيلة على مدار سنواتها الأخيرة – صدر في حقها حكم بالإفراغ أيقظ جراحاتها الغائرة – سوى في صك اعتراف بموقعها الاعتباري داخل شجرة الأنساب الرمزية، وهذا ما بادرت إلى القيام به جمعية “سلام” للثقافة والفن بتنسيق مع الجهات المعنية بالصويرة. أذكر أن الراحلة تأثرت أيما تأثير بهذا التكريم الرمزي فأجهشت بالبكاء، مصرحة أمام الحضور: دابا، إلا بغات تجي الموت، هرتجي.

ظل ثراؤها الحقيقي، بشهادة رفيقها في الحياة الفنية محمد صاعد، هو رأسمالها العلائقي، حيث نسجت بنحيلة علاقات استثنائية مع فنانتين ألمانيتين: الفنانة التشكيلية هان كرشر والمصورة الفوتوغرافية رزفيتا بروس التي أنجزت شريطا وثائقيا وتجريبيا يخلد للساعات الأخيرة قبل رحيلها القاسي تحت عنوان “السر في الحلم”. كانت بنحيلة في ذروة انتشائها وفرحها الطفولي بالحياة، منشدة مع وارثة سرها فاطمة الزهراء لكويحي سلسلة لا متناهية من أغانيها المفضلة.

هكذا، ودعت بنحيلة زمن حياتها بأناشيدها المختارة، وبابتسامتها السيزيفية التي لا تعرف اليأس والانبطاح. علمها الإبداع التشكيلي بوصفه لغة مشتركة مع الآخرين إدراك أسرار الجمال الإنساني بكل وداعته وسموه، مقتدية بقول ليوناردو دافنسي ” حينما كنت أظن بأنني كنت أتعلم كيف أعيش، لم أكن أتعلم في الواقع إلا كيف أموت”.

استسلمت هذه الفنانة الحالمة لهذيان ريشتها، وناجت سرائرها المكنونة، محتفلة بطقوس الجسد، وبحضرة الصويرة التي تفيض حياة وانبجاسا وأنوارا، رغم كل نزعات الظلام والتدمير الرمزي التي أصبحت تنخر جسدها المديني. ألم يسبق للباحث الفرنسي جورج لاباساد أن اختار لها لقب “مدنية للبيع”؟.

يحق للأستاذة فاطمة المرنيسي التي أفردت مقالا حول تجربة بنحيلة في كتابها المرجعي “سندباد المغرب” أن تصرح :”تراها تنظر إليك بأعين كبيرة وهادئة هدوء امرأة تمكنت في حياتها ولوحاتها من نسج نور لا منتظر في حين أن القدر ابتلاها بالظلام والإحباطات.”.

إن كتابة اللوحة لدى بنحيلة، أقصد رسمها التعبيري، بوابة مشرعة على الحرية وعلى الحياة بأسمى معانيها وأرقى تجلياتها البدئية. فالراحلة احترقت بوهج اللوحة، كما احترقت بوهج الحياة، ناسجة خيوط بوحها الصادق دون فدلكة أو فبركة. كل جغرافيات شعرها التشكيلي الصامت تعلي من شأن الإبداع الباطني في طقوسه المجازية، وذلك في مواجهة زمننا الإسمنتي التي تكلست فيه المشاعر الإنسانية، واندحرت عبره القيم النبيلة. مع بنحيلة، نردد قول عالم الجمال الألماني كاسيرر:” إن الذي نحس به في الفن ليست هي الصفة العاطفية البسيطة أو المفردة، وإنما هي العملية الدينامية للحياة، أي التأرجح المستمر بين قطبين متقابلين من الفرح والحزن والرجاء والأمل واليأس. إن إعطاء صورة جمالية لعواطفنا معناه تحويلها إلى حالة حرة نشطة، أي أن قوة العاطفة في عمل الفنان تصبح قوة تشكيلية.” (فلسفة الفن عند كاسيرر، الدكتور محمد مجدي الجزيري).

بنحيلة الركراكية: مدرسة قائمة الذات تحتضن ولادة القصيد التشكيلي، وتقيم عرس الألوان والمشاهد الموحية التي تتعالى فيه أصوات الكائنات وتتماهى امتداداتها إلخ.

لقد تفوقت، بشهادة عشاق الفن الخالص، في تأثيث فضائنا الحميمي المشترك من خلال التعبير عن براءة الإنسان وعن فطرته الكونية. مجدت بنحيلة الكائن الإنساني، طالقة العنان لخيالها الواسع، ولحدسها المتدفق. كلما تشرفت بزيارة محترفها بقلب المدينة القديمة الذي حولته إلى قبلة لكل الملسوعين بالفن، كانت تردد على مسامعي قولتها المأثورة:” يوم تموت الفطرة وتغيب البراءة في الإحساس الفني، تموت اللوحة”. وتضيف بصوت خفيض:” آن الأوان لكي ينتبه المسؤولون إلى الفن والثقافة، فبدونهما ستظل المدينة جسدا ميتا.”.لم تكن الراحلة تتردد في أي لحظة لإسماع صوتها وبوحها القاسي، كما أنها لا تجيد المجاملة والمواربة، ولا تعرف إخفاء انتشائها بميلاد فنان في محيطها الاجتماعي، فتراها منغمرة بفرحة تبنيه واحتضان تجربته رغم شظف العيش وإكراهاته. تمردت بنحيلة على كل أشكال وصيغ الإستيلاب الثقافي والاستغلال المقنع (نتذكر مقاطعتها لرواق دامغارد الذي حجز أزيد من أربعين لوحة من إبداعاتها دون أن يسدد قيمتها). كم صمدت أمام تهافت سماسرة الفن، ومهروليه من الانتهازيين الذين يتعاملون مع الفنانين كحالات اجتماعية صعبة، لا كقيم إبداعية مؤكدة يجب إنصافها في عز حياتها لا بعد مماتها.

حلقت بنحيلة بعيدا في سماوات الفن، دليلها في ذلك وجدانها المناسب وسليقتها الجامحة التي حررت لوحاتها من الحدود المفتعلة للخرائط التشكيلية.

تحية لك، بنحيلة، أنت علمتنا كيف نرى الجنة الأرضية وكيف نحلم ونحيا في زمن الرداءة البصرية والاستسهال العقيم. معك وبك، أيضا، تعلمنا ثقافة الانجذاب نحو مدائن الحب والبراءة التي لا تسلم مفاتيحها السرية إلا لمن يجيد الإنصات لصمت الموهبة، ولفيض الخيال المبدع الذي تحدث عنه بإسهاب الشاعر والناقد أندري بروتون.

كان فنك وسيبقى فيضا تلقائيا لمشاعر إنسانيتنا، ففيه لا تقل الصورة أهمية عن الحرية، بل هما حليفان ضروريان ومكملان لبعضهما وأساسيان في الخلق لفني.

تارودانت نيوز
ألكو زهرة
رئيسة جمعية “إبداع وتواصل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى