الأخبارمستجدات التعليم

بوجدور : يوم دراسي تحت شعار : ” من أجل تطوير الخدمات الاجتماعية لفائدة أسرة التربية و التكوين بالأقاليم الجنوبية ”

نظم الفرع الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم ببوجدور و بتنسيق مع المكتب الوطني يوم 5 مارس 2016 يوما دراسيا تحت شعار: ” من أجل تطوير الخدمات الاجتماعية لفائدة أسرة التربية والتكوين بالأقاليم الجنوبية ” ، حضره الكاتب العام الوطني للمؤسسة ذ عبد الحق المامون وأمينها ذ المسافري بمعية غالبية أعضاء المكتب الوطني من مختلف ربوع المملكة ، بالإضافة إلى المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية ورئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون نيابة عن مدير الأكاديمية ، وممثلي فروع المؤسسة بالأقاليم الجنوبية (كلميم ،طاطا ،سيدي ايفني ، طانطان ، السمارة والداخلة ) ،و المكتب الاقليمي المحتضن . كما شارك في اليوم الدراسي ممثلين عن مؤسسة إكدوم وشركة سكاي للتأمينات بصفتهم شركاء لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم ، ومجموعة من نساء ورجال التعليم وبعض الفاعلين المحلين .

وقد أجمعت كلمات الكاتب العام الوطني و رئيس المجلس الاقليمي و ممثل الاكاديمية الجهوية على تثمين هذه المبادرة واعتبرتها اسهاما مهما في اعطاء شحنة لنساء و رجال العليم للقيام بمهامهم في احسن الظروف…. كما تناول ذ محمد ركاز كاتب الفرع الكلمة ليتحدث بإيجاز عن مسار الفرع والخدمات التي قدمها لنساء ورجال التعليم بالإقليم بالإضافة إلى انفتاحه على غالبية ساكنة بوجدور عبر شراكات اجتماعية تربطه بالعديد القطاعات ، ووقف على الاكراهات الكبيرة المتمثلة في محدودية الإمكانيات وشساعة الانتظارات .
و في ذات السياق عرف اليوم الدراسي مناقشة العرض المقدم من طرف المكتب الوطني للمؤسسة والذي وقف فيه على الواقع التنظيمي لفروعها على مستوى الجهات الجنوبية مبرزا إحصائيات عدد المنخرطين ومقارنتها بعدد نساء ورجال التعليم بهذه المناطق ، داعيا إلى مزيد من الانفتاح والتواصل مع الشغيلة التعليمية وتطوير أداء الفروع وجعله في مستوى التطلعات ، مستعرضا بعد ذلك مجموعة من المشاريع الناجحة والمبادرات الهامة للعديد من الفروع على المستوى الوطني، وخلص إلى عدد من النتائج والتوصيات التي يمكن أن يكون لهذا الملتقى المبارك دور في ترجمتها لأرض الواقع. فيما عبر ممثلي الشركتين الحاضرتين عن استعدادهما لتطوير الشراكة مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم وتقديم امتيازات خاصة بأقاليم هذه الجهات.
هذا وقد عرف اليوم الدراسي تدخلات العديد من الفعاليات الحاضرة تناولت واقع العمل الاجتماعي للتعليم ،والاكراهات العديدة التي تحول دون تطوير وتنمية أداء فروع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بهذه الجهات من قبيل انعدام موارد بشرية كافية للسهر على أنشطة الفروع وتنفيذ مشاريعها ، ضعف الامكانيات المادية والمالية ، عدم تجاوب بعض المسؤولين الجهويين و الاقليمين بالقطاع والسلطات و المجالس المنتخبة مع اقتراحات مشاريع مكاتب الفروع الرامية إلى خلق نوادي لنساء ورجال التعليم وفضاءات الترفيه وغيرها .
كما خرج اليوم الدراسي بالعديد من التوصيات نجملها في التالي :
1- نشر ثقافة التكامل والتشبيك داخل فروع المؤسسة بالأقاليم الجنوبية و خارجها.
2 . تبني استراتيجيات وآليات تكامل نوعية تتماشى مع المتغيرات العصرية وتضمن مشاركة أوسع من العاملات و العاملين في حقل التربية و التكوين.
3 . تنويع أساليب ووسائل إبراز جهود وإنجازات الفروع الإقليمية للمؤسسة بأقاليم الجنوب ، من خلال استثمار أمثل للوسائل التقنية الحديثة.
4- زيادة فاعلية دور العلاقات العامة في تأصيل التكامل والتشبيك بين فروع المؤسسة بأقاليم الجنوب من خلال تطوير:

أ – ا لإعلام / ا لإعلان الإعلامي.

ب -الدعاية والتسويق.

ت -النشر.

ث – تأسيس شبكة إلكترونية موحدة فيما بين فروع الأقاليم الجنوبية وفق مبادئ الحكامة في المنظمات غير الحكومية.

5 ـ إيجاد مجلس إعلامي اجتماعي يضم القائمين على فروع المؤسسة و المؤسسات الإعلامية بالجهة لإيجاد التكامل المطلوب.

6 . تشجيع الاشتراك بشكل نشط في شبكات عمل محلية وإقليمية و وطنية معترف بها.

7 ـ تنظيم لقاءات دورية للعاملات و العاملين بالمرافق الاجتماعية للمؤسسة بالأقاليم الجنوبية مع العاملات و العاملين بالمرافق الاجتماعية للمؤسسة بفروع أخرى ( بالوسط أو الشمال …) و بجمعيات مماثلة وصولا لرفع كفاءات اليد العاملة عن طريق مشاركتهم لخبرات أخرى ( ندوات ـ أيام دراسية ـ دورات تكوينية ـ اعداد خطط تتضمن تحديدا للأدوار ـ لقاءات للتخطيط …)
8 ـ مراجعة الخطط ( خطط العمل ) و متابعتها و تعديلها بما يتناسب و الظروف المحيطة .
9ـ صياغة خطط واقعية و طموحة .
10- السعي لدى مديري الاكاديميات والمديرين الاقليمين للوزارة لإيجاد حلول لمشكل الموارد البشرية والمساهمة في تنمية العمل الاجتماعي لنساء ورجال التعليم من خلال تشجيع ودعم مشاريع الفروع وانشطتها.
وقبل إختتام اليوم الدراسي الذي تزامن وقرب تخليد اليوم العالمي للمرأة 08 مارس ، تم تكريم عدد من الأخوات الحاضرات كاعتراف بالخدمات الجليلة التي تقدمها المرأة في قطاع التعليم .

تارودانت نيوز
عبد الجليل بتريش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق