الأخبار

سكان درب الحشيش بتارودانت يحتجون على تتبيث لاقط هوائي لإحدى شركات الاتصالات


‎‎يبدو أن بعض القرارات العشوائية  تتخذ دون الرجوع الى الى الساكنة لأخذ رأيها ، وهذا ما يجعل دائما الضحية هو المواطن المغلوب على أمره.
‎لعل ما تقوم به بعض شركات الاتصالات من تجاوزات خاصة ما يتعلق بتثبيت بعض الأعمدة أو ما يسمى باللاقط الهوائي في بعض أسطح المنازل أو بجوار ها ، يعد أمرا خطيرا جدا وفيه تهديد كبير لصحة المواطن.
‎حي درب الحشيش يعيش هذه الأيام على صفيح ساخن بعد قيام احدى شركات الاتصال ببناء محطة لتركيب لاقط هوائي دون استشارة من الساكنة، خاصة وأن المكان جاء وسط تجمع سكاني كبير.
‎قامت جمعية أسراك للتنمية الشاملة والمتواجد مقرها بدرب الحشيش بالاتصال بالسلطات ورئيس البلدية الذين أكدوا للجمعية أنهم لم يرخصوا لأي أحد ببناء أي لاقط هوائي في المكان المذكور،وعليه وبعد تحريات تأكد للجمعية أن الأحباس هم من أعطوا الاذن للشركة بالقيام بهذا العمل ضد رغبة الساكنة.
‎وعليه فان الجمعية ستقوم بمراسلة السلطات وتقديم شكاية في الموضوع مذيلة بتوقيعات الساكنة، عبرتا فيها عن قلق السكان الشديد بسبب الأضرار الصحية التي تهددهم نتيجة إقامة برج بالحي  بغرض تثبيت لاقط هوائي في ملكية إحدى شركات الاتصالات.
‎سكان حي درب الحشيش يناشدون المسؤولين المعنيين بإيقاف تثبيت اللاقط الهوائي بالحي رحمة بهم وبأطفالهم وشيوخهم، وحرصا على ما يقره القانون، الذي يكفل للمواطنين العيش في بيئة صحية سليمة وملائمة بعيدة عن كل الأخطار، وصمموا على دفع هذا الضرر بجميع الأشكال النضالية والوسائل القانونية.
‎ان هذه الهوائيات على اختلاف أنواعها والخدمات التي تقدمها، لها تأثير مباشر وخطير على صحة الإنسان، على الأمدين القريب أو البعيد، علما أن منظمة الصحة العالمية وضعت عدة شروط لتثبيت الهوائيات، في مقدمتها ألا يكون اللاقط في منطقة سكنية أو بالقرب من المدارس والمستشفيات، وأن يكون ارتفاعه أعلى من المنازل المجاورة.

تارودانت نيوز
حفيظ زماني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى