أخبار محليةالأخبار

جمعية أهلي بتارودانت في ندوة صحفية لتسليط الضوء على الملتقى الوطني الأول لإبداعات الأطفال في وضعية صعبة


أكدت السيدة فاطمة أبو وكيل، رئيسة جمعية أهلي، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الاربعاء 30 مارس 2016 بقاعة البلدية، وخصصت لتسليط الضوء على الملتقى الوطني الأول لإبداعات الأطفال في وضعية صعبة والمقرر تنظيمه أيام 06-07-08-09 أبريل 2016 بتارودانت، تحت شعار “لنزرع البسمة على شفاه تستحق الحياة”، إلى أن الهدف من هذا الملتقى هو التعريف بالنتائج التي حققتها الجمعية خلال 10 سنوات الماضية، أي منذ تأسيسها يوم 23 ماي 2006 إلى الآن.

وأضافت أن الملتقى مناسبة لإعطاء الطفل في وضعية صعبة، الفرصة ليبدع، وأن هذا الملتقي فرصة للتعارف بين أطفال مجموعة من الجمعيات المختلفة بالمغرب، والتي تشتغل مع الطفولة في وضعية صعبة، كما أنه فرصة لعقد لقاءات تجمع بين المؤطرين للأطفال في وضعية صعبة لتبادل الخبرات والتجارب وطرق التعامل والاشتغال مع الطفل.

وأشارت إلى أن الملتقى سيشهد مائدتين مستديرتين مهمتين بالنسبة للطفولة، الاولى لها علاقة بحماية الطفولة والثانية لها علاقة بآداب الطفل.

ومن جهتها، أشار محمد لشياخ المدير الفني للملتقى، إلى أن أهمية الملتقى ودوره المهم يكمن في تقديم الطفل في وضعية صعبة بشكل جيد، وتركه يحس بمكانته داخل المجتمع.

وأوضح أن برنامج الملتقى يتضمن بالإضافة إلى حفل الإفتتاح، ورشات وجداريات وأمسيات تربوية وعروض مسرحية وتعبيرية يقدمها أطفال الجمعيات المشاركة، وعلى هامش فعاليته سيتم تنظيم ندوتين الأولى قانونية عنوانها «السياسة الجنائية ودورها في حماية الحدث» والثانية أدبية تتضمن مجموعة من الورقات، ست ورقات نقدية وتنظيرية يقدمها أساتذة جامعيين وحقوقيين وشعراء وقانونيين ونقاد وباحثين واعلاميين.

كما أشار إلى أنه بالموازة مع فعاليات الملتقى سيتم تنظيم خرجات استطلاعية واستكشافية لفائدة الأطفال.

أما السيد عبد الرحيم الدريوش المساعد الإجتماعي والمنسق العام للملتقى فقد أشار إلى أن الملتقى سيعرف مشاركة مجموعة من الجمعيات الوطنية والدولية وأن 12 جمعية أكدت حضورها من بين 16 حمعية، كما أشار إلى مجموعة من الجهات والممولين والمساندين للجمعية والمدعمين للملتقى.

تارودانت نيوز
الحسن شاطر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى