أخبار محليةالأخبار

طقــــــوس ولادة..طقوس قلادة


بيني و بينكم وطن من الشعر
و قصيدة تبعثرت كلماتها
وقلم جاف لا يجيد الكتابة
بيني و بينكم عنوان جميل
حلم يكتبه تاريخ
و ذاكرة مترعة بالآهات
و المواويل..
و هناك..
حيث تعوي ذئاب
حيث يسرع قطار

الى هناك

الى مكان ما..
أو الى اللامكان
ذلكم الحقيقة
ذلكم عصارة القصيدة
و ذلكم الحنين المجنون
بأهازيج طقوس ولادة

طقوس صمت قلادة

*
بيني و بينكم مدينة
تبحث عن تفاصيلها
و عن سبحة الذكر..
المبعثرة بين أرصفتها
و مدينة أخرى لا تنام
لا تشرب قهوتها السوداء
و لا عصير ليمونها
فقط تحاور مواعيدها
و تجيد غرس صمت مختبئ
بين نهديها..بين شفتيها
كأنها شيء ما عجائي
و كأنها عندليب
لا يعرف التغريد
*
بيني و بينكم ذكريات لا تنسى
و حروف لغة بالعشق حبلى
و بحر من المسافات..
و الآهات
و الذكريات
و بحر بلا عذابات
و بينك و بيني همسات
لا تعرف السكون
تختصر نفسها هكذا

كالجنون..

كضوء نيلوفر منير
و ترسم عذر المنفى
و عذر ساعات مازالت في الأفق

تدوم..

و تدوم
*
بيني و بينكم عناوين كتب
و عنواني المجنون
و وطني الذي لا أعرفه
ما الذي يكون
و لا أين يسافر
دون تذكرة سفر
و دون موعد مجهول
*
بيني و بينكم مسافات طويلة
و ورود مزركشة جميلة
و بيوت من الشعر
و قصص قصيرة

و أحلام بطقوس التفاصيل

تتملى..
و بصمت الكلمات تحلم

بيوم قادم جميل.

تارودانت نيوز
الشاعر :عبد الله الرخا مراكش 22 مارس 2016

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى