أخبار محليةالأخبار

أزمة صبيب الانترنت تتفاقم بمدينة تارودانت والنواحي

غضب كبير لمستخدمي صبيب الأنترنت (3G) التابعة لاتصالات المغرب بتارودانت والتي عرفت بطئا كبيرا وانقطاعات للأنترنت في أحيان كثيرة هذه الأيام دون تكليف إدارة اتصالا المغرب نفسها عناء توضيح الأسباب لذالك اوالقيام بمعالجة هذه المعضلة التي طال أمدها بتارودانت .
واذا كان حال مدينة تارودانت هكذا مع الانترنت فكيف هو الحال بباقي الجماعات الاخرى ؟

لازالت خدمات الانترنت التابعة لاتصالات المغرب بتارودانت دون المستوى ،فالعديد من المواطنين من حي الجامع الكبير المجاور لمقر اتصالات المغرب بتارودانت ، وحي باب تارغنت وسيدي بلقاس وبالعديد من الأحياء الأخرى ،بل والعديد من الجماعات القروية يشتكون من بطئ صبيب الانترنت ، وانقطاعهاأحيانا أخرى.
فقد أصبحت بعض الأشغال المكتبية التي تنجز في مدينة مثل انزكان في ظرف 05 دقائق أصبحت تستغرق في تارودانت أزيد من 20 دقيقة ،وإذا علمنا أن جل الإدارات والمحلات التجارية والمقاولات والطلبة والباحثين والمؤسسات التعليمية بالخصوص كلها أصبحت تعتمد في انجاز وارسال واستقبال أشغالها تعتمد على الانترنت ، فإن الخسائر أصبحت تقدر بالملايين من السنتيمات إذا حسبناها بالجهد والوقت الذي تضيعه في انجاز هذه الأشغال ، وبالمقابل فإن إدارة اتصالات المغرب بتارودانت لاتتوانى في قطع الانترنت عن الزبناء اذا تأخروا عن سداد الفاتورة دون اخبارهم بذالك ، وكثيرا ما يتصادف قطع الانترنت مساء الجمعة مما يجعل الزبون يعاني طيلة يومي السبت والاحد من فقدان الانترنت رغم هزالة صبيبه.

فمتى سيتم إصلاح هذا الوضع ؟ومن المسؤول عن رداءة خدمة الانترنت بمدينة تارودانت والنواحي ؟ وإلى متى سنبقى ندفع فواتير الانترنت دون التمتع بخدمات في المستوى المطلوب ؟

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق