اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 - 3:18 مساءً

 

 

أضيف في : الخميس 14 أبريل 2016 - 10:48 مساءً

 

مصطفى تاج و بيان محضر الأساتذة المتدربين

مصطفى تاج و بيان محضر الأساتذة المتدربين
قراءة بتاريخ 14 أبريل, 2016

للتاريخ : إلحاح الحكومة وإسراعها بالجلوس إلى طاولة الحوار مع تنسيقية الأساتذة المتدربين في نظري لم يكن الهدف منه حو حلحلة الإشكال الرئيس في القضية , بالقدر ماكان هو فرملة نضالات التنسيقية وتوقيف موجات تتبع وتضامن الرأي العام الوطني والدولي معهم.ولعل صيغة محضر اللقاء الفضفاضة تخفي وراءها أسرار كثيرة محيطة بالطرفين.
و لا غرابة, أن ما وقع أمس يذكرني بدعوة الوزير بلمختار لقيادة الشبيبة المدرسية
إلى طاولة الحوار قبل سنتين اثر تداعيات تنزيل ما سمي آنذاك ببرنامج مسار,
وما أعقبه من عزم الشبيبة المدرسية تنظيم مسيرة الغضب الوطنية في العاصمة ,حيث تم منع مناضلي الجمعية من السفر من عدة مدن ,وانتهى الاجتماع الذي دام أكثر من
ست ساعات بمشاركة الوزير شخصيا بمحضر ثنائي التزمت فيه الشبيبة بتعليق المسيرة, فوفت بالتزامها, بينما التزمت الوزارة بثلاث التزامات بما فيها تخصيصي يوم وطني للتلميذ ولم تف بالتزاماتها.
وأكتشف بعد مضي الأيام أننا كنا ضحية خدعة حكومية, كان الهذف منها تعليقنا للشكل الاحتجاجي,وذر الرماد على العيون .

فهل ستستفيد التنسيقية من درس الشبيبة المدرسية ؟
مصطفى تاج
الكاتب الوطني