أخبار وطنيةالأخبار

المتصرفون تحت الحصار والمنع الأمني في مسيرة معركة الكرامة بالرباط


مرة اخرى نظم الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة مسيرة غضب قوية اطلقوا عليها معركة الكرامة بشوارع الرباط العاصمة السبت 16 ابريل 2016 بشوارع الرباط انطلاقا من ساحة باب الحد، و لقد عرفت هذه المحطة النضالية انخراط آلاف المتصرفات و المتصرفين اتوا من جميع الأقاليم المغربية، انطلقت المسيرة بشكل لفت اليه انظار المواطنين و بشكل منظم في مقدمتها يافطة كبيرة تتكون من مطالب و مواقف و رسالة الى الحكومة في شخص رئيسها “يارئيس الحكومة هاد الشي راه حشومة” و ” لا تنازل لا استسلام معركة الكرامة إلى الأمام”.
image
لقد صدحت اصوات هذه الأطر بشعارات قوية مطالبين بالإنصاف و العدالة الاجتماعية و استحضار ملف المتصرفين داخل جولات الحوار الاجتماعي وفتح الحوار مع الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، كما كانت فرصة لتمرير رسائل واضحة للحكومة المغربية التي لا تعير اية اهمية لملف المتصرفين رغم النضالات المتعددة و المطالب المشروعة.
كما تخلل هذه المسيرة وقفات بدء بساحة البريد و مرورا على قبة البرلمان حيث ازدادت الشعارات قوة موجهة إلى الحكومة و البرلمانيين من اجل اعطاء الأولوية لهذه الفئة التي تعتبر عماد الإدارة العمومية بالمغرب.
image
و في جو سلمي و تظاهر مشروع فوجئ المتصرفون بحصار قوي من طرف رجال الأمن الذين منعوا تقدم المسيرة مما ساهم في خلق جو من التوتر داخل صفوف المتصرفين الذين رابطوا في اعتصام دام ازيد من ساعتين مطوقين برجال الأمن متحدين هذا المنع الذي لا يخدم حقوق الإنسان في بلادنا التواقة إلى اعمال الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان المتعارف عليها كونيا.
هذا الاعتصام الإنذاري تخللته كلمة رئيسة الاتحاد السيدة فاطمة بنعدي التي عبرت عن استياء المتصرفين لما تنهجه الحكومة من تعامل غير ايجابي مع المطالب و موجهة رسائل قوية مطالبة بفتح حوار مع الاتحاد الوطني و التجاوب مع ملفه المطلبي العادل.
كما كان فرصة لإعطاء كلمات لكل المكاتب الإقليمية المشاركة في هذه التظاهرة السلمية، و انتهت المسيرة في جو يؤشر على ان نضالات المتصرفين ستبقى مسترسلة الى حين تحقيق المطالب.–

تارودانت نيوز
علالي عبدالله
imageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى