أخبار دوليةالأخبار

البوليساريو تطالب بحل “مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية” بدعوى انحيازها إلى المغرب


طالبت جبهة البوليساريو على لسان مثلها بالأمم المتحدة أحمد البخاري، بحل “مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية”، وذلك بعد تصويت مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الماضي على قرار يمدد ولاية بعثة المينورسو لسنة أخرى.

وقال أحمد البخاري ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة، في تصريحات صحافية يوم الجمعة الماضي بحسب ما نقلت مواقع إعلامية مقربة من الجبهة الانفصالية، إنه لا “فائدة من ما يسمى مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية”.
وردا على سؤال حول موضوع مناقشة هذه المجموعة للقرار الأخير واحتكارها الحق في صياغة مقترحات مشاريع قرارات حول الصحراء، قال “نحن نتساءل، أي جبهة البوليساريو، عن هذه المجموعة، هم أصدقاء من؟ فغالبيتهم أصدقاء لطرف واحد من طرفي النزاع”، وذلك في إشارة منه إلى وقوف كل من فرنسا وإسبانيا إلى جانب المغرب في نزاع الصحراء. وأضاف قائلا “أكثر من ذلك، نحن نطالب بحل هذه المجموعة نهائيا”.
يذكر أن مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية تضم في عضويتها أربعة دول دائمة العضوية في مجلس الأمن هي الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وروسيا إضافة إلى اسبانيا باعتبارها المحتل السابق للمنطقة. وتحتكر هذه المجموعة صياغة القرارات حول الصحراء داخل مجلس الأمن.
وعلاقة بالموضوع أشاد أحمد البخاري بقرار روسيا الامتناع عن التصويت على قرار مجلس الأمن بخصوص الصحراء.
يذكر أن مجلس الأمن الدولي صادق يوم الجمعة الماضي على مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية، يقضي بتمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة عام واحد ينتهي بنهاية أبريل 2017، وأكد ذات القرار على ضرورة عودة البعثة الأممية إلى أداء وظائفها كاملة.
وصوتت لصالح القرار عشر دول هي الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وإسبانيا، وأوكرانيا، وماليزيا، ومصر، واليابان، والسنغال، مقابل رفض دولتين هما أوروغواي، وفنزويلا، فيما امتنعت ثلاث دول عن التصويت هي روسيا، ونيوزيلندا، وأنغولا.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى