أخبار محليةالأخبارالصحة

الموت يحصد المزيد من النساء الحوامل او في وضعية ولادة بمستشفى المختار السوسي الاقليمي بتارودانت


تفيد الأخبار الواردة من قسم الولادة بمستشفى المختار السوسي الاقليمي بتارودانت أن الموت حصد مؤخرا العديد من النساء في وضع الولادة بسبب الاهمال وعدم متابعة أوضاعهن الصحية بعد الولادة.

فإذا كان المغرب يعتبر من بين الدول الموقعة على اعلان وثيقة الالفية التي التزم من خلالها بتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية (2000/2015) والتي تنص على تحسين صحة الأمهات ،وتخفيض الوفيات في صفوفهن .فان تقريرا دوليا قد صدر مؤخرا ؛صنف المغرب ضمن خانة الدول التي لم تتمكن من تحقيق الهدف الإنمائي للألفية (2000-2015)، إذ حسب إحصاءات عدد من  المنظمات الأممية، فالمغرب مازال متأخرا في التصدي لوفيات الأطفال والنساء الحوامل .

حالات صادمة من داخل مستشفى المختار السوسي

تجلى ذالك من خلال عينة واحدة من المؤسسات الصحية التي يتوجب فيها توفير كل معايير الجودة الصحية لفائدة النساء الحوامل او النساء في وضعية ولادة والمرضعات والأطفال ، غير أن مايتسرب من حين لآخر من بين أقسام مستشفى المختار السوسي بتارودانت يؤكد بالملموس الوضع المزري الذي تعانيه النساء الحوامل والأطفال مادون سن الخامسة ، اذ كثيرا ما تكتب الصحافة المحلية عن بعض الحوادث المؤلمة التي تحدث داخل أسوار هذا المستشفى الأنيق في مظهره .

نساء يدخلن المستشفى من أجل الولادة فلا يجدن أماكن خاصة فيضطررن لافتراش الأرض ، او يلدن فيخرجن من المستشفى في ظرف 24 ساعة ، الا في الحالات النادرة اذا ما أجريت للمرأة عملية جراحية فيوافق المستشفى على بقائها بضعة ايام اخرى ، غير ان لا متابعة بعد ذالك لظروف النساء الصحية ولا لمواليدهن من طرف المستشفى ،فمباشرة بعد خروج المرأة من المستشفى تواجه مصيرها لوحدها ، واذا ما أضفنا الأمية والفقر لوضعية أسرة المرأة النفساء فانه يمكن دائما انتظار الأسوأ.

وخلال الأيام الماضية أكدت العديد من المصادر للجريدة من داخل مستشفى المختار السوسي بتارودانت أن مجموعة من النساء الحوامل ،قد دخلن المستشفى من أجل الولادة فكان مصيرهن القبر بعد عمليات الولادة ، أخبار أكدتها للجريدة بعد أسر النساء المتوفات من تارودانت الذين قالوا بأن ابنتهم قد تو فيت مباشرة بعد ان وضعت مولودتها فأصيبت بنزيف حاد ،بينما امرأة أخرى حامل قدمت من جماعة فريجة بقيت مهملة تصرخ من وجع الولادة داخل المستشفى حتى لقيت ربها ، وهو نفس المصير الذي تعرضت له باقي النساء الأخريات.

هذا وأفادت الأخبار الواردة صباح اليوم من المستشفى ان عمليات نظافة وحسن استقبال بقسم الولادة تجري على قدم وساق وبكل أقسام مستشفى المختار السوسي تحسبا لزيارة لجنة مركزية من وزارة الصحة وشيكة للمستشفى ، وهو نفس الامر الذي يتكرر كل ما حدث حادث بالمستشفى .

أسر النساء المتوفات والمنظمات الحقوقية بتارودانت ، اذ تستنكر ما تتعرض له النساء الحوامل والأطفال خاصة وباقي المرضى عموما من إهمال وعدم اهتمام داخل مستشفى المختار السوسي ، فإنها تطالب وزير الصحة بالتدخل العاجل لإجراء تحقيق دقيق في هذه الحوادث المؤلمة ومعاقبة المتسببين فيها .

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى