اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 - 11:33 صباحًا

 

 

أضيف في : الأحد 29 مايو 2016 - 12:46 صباحًا

 

يستضيف منتدى الأدب لمبدعي الجنوب الاستاذ الحاج محمد كوسرير بعرض حول المناخ بتارودانت

يستضيف منتدى الأدب لمبدعي الجنوب الاستاذ الحاج محمد كوسرير بعرض حول المناخ بتارودانت
قراءة بتاريخ 28 مايو, 2016

في إطار سلسلة اللقاءات العلمية الشهرية التي ينظمها منتدى الأدب لمبدعي الجنوب ،نظم المنتدى ليلة السبت :28/05/2016 برياض الحاج محمد الدعداع الرئيس الشرفي للمنتدى ، لقاءا علميا أطره الاستاذ الحاج محمد كوسرير بعرض حول ظاهرة المناخ عالميا وجهويا ومحليا .

في بداية عرضه استعرض الاستاذ كوسرير البدايات الأولى لتشكل الكون ثم عرج بعد ذالك الى مرحلة استقرار الارض على الشكل الذي عليه الآن ، وبعد ذالك استعرض التحولات التي شهدتها الكرة الأ رضية منذ البدايات الاولى للتواجد البشري بها وما تعرضت له من كوارث طبيعية من جفاف وبراكين ونيازك وزلازل ، بعد هاتطرق لظاهرة الجفاف التي عرفتها الكرة الارضيّة منذ العهود القديمة الى يومنا هذا ، مشيرا الى ان ظاهرة الجفاف كانت لها انعكاسات سلبية على سياسة أنظمة الحكم المتعاقبة بالمغرب وما صاحبها من أمراض وأوبئة ومجاعات ، وتطرق كذالك الى ظاهرة الجفاف التي عاشها المغرب ولازال .

وفي إشارة للاستعدادات الجارية لتنظيم مؤتمر المناخ بمراكش خلال شهر أكتوبر المقبل ، وقبله مؤتمر باريس المنعقد السنة الماضية ،أكد الاستاذ كوسرير ان الأهمية التي أصبحت توليها الدول لظاهرة التقلبات المناخية نابعة من وعي البشرية المتزايد بالاضرار التي اصبح يلحقها الانسان بالبيئة ، مما سبب في هذه التقلبات المناخية والتي دفعت الدول الى التفكير في اعادة النظر في سياساتها المتبعة اتجاه المجال البيئي .
image
هذا وأعقب عرض الاستاذ مداخلات مهمة للأساتذة الحاضرين الذين تطرقوا بإسهاب لظاهرة الجفاف بتارودانت المدينة والإقليم وجهة سوس عموما ، وما أصبحت تتعرض لها الفرشة المائية من استنزاف ، أضف الى ذالك ظاهرة التصحر التي أصبحت تزحف باتجاه المناطق الفلاحية ، نتيجة لهذه العوامل المناخية المتقلبة .
وأكد الحاضرون على انه اذا لم تستدرك الدولة الامر بوقف الاستنزاف الذي تتعرض له الفرشة المائية وتلوث البيئة ، فان المخاطر ستتضاعف ، ولم يفت الأساتذة المتدخلين دون الإشارة الى المجهودات التي بدلتها الدولة في هذا الاتجاه ،باعتماد المخطط الأخضر لانقاد الفرشة المائية مع ضرورة تعميمه على كل المناطق الزراعية لكي يحقق النتائج المرجوة منه.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

image

image
imageimage
image
imageimage