الأخبارمقالات

مؤثمر العدالة والتنمية PJD( المغربي ) لم يكن إستثنائيا ….!!؟؟



مر المؤثمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية
وكل طرف سياسي. ..أو مجتمعي….له قراءة في المآلات والابعاد …
ومهما تعددت الأراء واختلفت التوجهات للأحزاب المؤثتة للمشهد السياسي المغربي سواء داخل المعارضة أو الأغلبية أو هيئات المجتمع المدني أو الدولة من خلال الأجهزة الخاصة ….الكل ولا شك سيجمع على أن حزب المصباح :
قوي في تنظيمه …
واضح في أهدافه…
بعيد في ديمقراطيته
متضامن بين كل مكوناته التي تشتغل على الإصلاح ..
حدث الأمس سيظل حدثا عاديا بالنسبة للعدالة والتنمية وليس إستثنائيا على عكس نظرة الآخر …وذالك لأن منهجه وثقافته وفكره ونضاله وشفافية تدبيره تفضي إلى هذه الأشكال المتميزة من المؤتمرات …
ففي الوقت الذي نتابع مؤتمرات أخرى تمر بأشكال غريبة تتجاوز أبسط القواعد الديمقراطية …تصويت بالتصفيق والصفير. ..إقصاء الأصوات المخالفة …إنزالات …تكتلات …
ففي الوقت الذي يسمع ويشاهد المواطن هذه السلوكات المقززة والمنفرة من الانخراط السياسي والتي يكون لها آثار سلبية على المشاركة في المحطات الإستحقاقية …..
نرى تجربة المصباح وأهله دائمة التميز والإشعاع …لا في مؤثمراته الوطنية أوالجهوية أوالإقليمية …
وسر هذا الثورة السياسية الشاملة على القيم الرديئة هي التجاوز بالقدر الممكن القرارات الفردية المتفردة وأساليب الكولسة وملحقاتها واحترام بنود القوانين الضابطة ..
فالنجاح التنظيمي هو نجاح لمسلسل الإصلاح الذي يشقه مغرب اليوم
هو نجاح لتجربة واعدة بالعطاء …
فمسؤولية الحزب بدأت تتعاظم أكثر وأكثر لأنه أصبح محط أنظار دولية فضلا عن الاهتمامات الوطنية
وهو بذالك يقود مع عاهل البلاد سياسة الدولة في مرحلة دقيقة بدأت أطماع البعض تتوسع متقصدة أمن واستقرار المغرب….
ومع كل ذالك فالتجربة تتبلور وتتطور حسب الظروف والحاجيات والتحديات. ..
روادها قيادة رشيدة متبصرة وهياكل تنظيمية صلبة منضبطة ومبادرة وقواعد واعية مناضلة ….
وإنا على درب الإصلاح لسائرون. …

محمد رماش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى