أخبار جهويةالأخبار

جمال بوالحق:متى تستقيم أوضاع عمالة إقليم مديونة !؟


مازالت عملية شد الحبل قائمة مابين عامل مديونة هشام لمدغري ٬ورئيس المجلس الإقليمي زكرياء الإدريسي٬ ظهرت ملامحها مباشرة بعد تشكيل المجلس الإقليمي ٬وانتخاب أعضاء لجانه الدائمة لكن مازاد الطين بلة ٬ هو سوء علاقة الإدريسي مع نوابه التي أدت إلى خصومات واضحة وملاسنات حادة ٬وفوضى عارمة بمكتب رئيس المجلس الإقليمي المقابل لمكتب الكاتب العام للعمالة كان من تداعياتها أن أدت بهشام لمدغري٬ إلى اتخاذ قرار تحويل مكتب زكرياء ومن معه٬ إلى خارج مقر العمالة وبالضبط في بناية منفصلة عن مقر العمالة مخصصة لقسم العمل الاجتماعي٬ ولم يكتف بدلك بل قبل دلك رفض أن تُجْرَى دورات المجلس الإقليمي بقاعة مجاورة لمكتبه كما كانت في السابق ٬ورمى بها إلى قاعة الاجتماعات المقابلة للباب الرئيسي للعمالة. احتجاجا منه على عدم قبوله بإدراج بعض النقط في جدول أعمال دورة استثنائية قبل عدة شهور تم إلغاؤها فيما بعد ٬وكانت تخص استرجاع بعض السيارات التابعة للمجلس الإقليمي المستعملة من طرف بعض رجال السلطة٬ ومناقشة مسؤولياتهم القانونية في تنفيذ توصيات المجالس المنتخبة٬ ﻷن العامل كان يرى على أنه لا يحق للمجلس الإقليمي إدراج هذه النقط لأنها في ظنه لا علاقة لها بتنمية الإقليم ٬وستحول دون تقدمه للأمام .
وبعد تحويل مكتب رئيس المجلس الإقليمي إلى خارج بناية العمالة٬ رد زكرياء على العامل بطريقته حيث سحب منه بعض السيارات في ملكية المجلس الإقليمي ٬وأخذ منه بعض موظفي المجلس كانوا يشتغلون تحت إمرة العامل ٬وحرمه من جميع الامتيازات التي كانت تستفيد منها العمالة من ظهر المجلس الإقليمي.
وأصبحت علاقة الطرفين متوترة وشبه مقطوعة٬ ولا يروا بعضهم البعض إلا نادرا٬ وهو ما انعكس سلبا على الأداء التنموي بالإقليم٬وعطل عجلة المشاريع المزمع تفعيلها في المنطقة٬ وترك مصير ملفات كبرى ٬ومشاريع مهمة مهيكلة .معلقا إلى أجل غير مسمى.دون الإحساس بأهمية حجم التحديات التي تنتظر هرم السلطة المنتخبة بالإقليم٬ على مستوى دور الصفيح التي مازالت تشكل شوكة في حلق التنمية بالإقليم٬ وقلة وسائل النقل حيث مازالت بعض المناطق غير مرتبطة فيما بينها بوسائل النقل المختلفة . وكثرة الدواوير غير المُهيْكلة وقلة ربط العديد من المساكن خصوصا العشوائية منها٬ بالمياه الصالحة للشرب والكهرباء ٬وعدم ربط هذه المنازل بشبكة الواد الحار٬ ناهيك عن وجود العديد من السكان لا يتوصلون حتى بأوراق إقامتهم.فضلا عن وجود مشاكل أخرى بيئية على وجه الخصوص .
وليس وحده عامل مديونة الغاضب من رئيس المجلس الإقليمي٬ بل ٳنه حتى المجتمع المدني متذمر من زكرياء الادريسي بعد إلغائه لطلبات الدعم المالي٬ التي سبق له أن خصص لها مبلغ 155 مليون سنتيم ليتم إلغاؤها في آخر لحظة٬ تحت ذريعة تخوفه من توظيف هدا الملف في حملة انتخابية سابقة للأوان٬ من طرف أعضاء اللجنة المشرفة على تدبير وفرز طلبات هذه المنح .وهو الأمر الذي أغضب الجمعيات ٬التي تنوي في دورة المجلس الإقليمي لشهر ماي المزمع تنظيمها يوم 13 يونيو المقبل أن” تُحَيحَ “وتصب جام غضبها على رئيس المجلس الإقليمي٬ لأنه حرمها من تفعيل أنشطتها التي وضعتها في مشروع برنامجها السنوي على حد قولها.
وتأمل عدة فعاليات جمعوية ٬وطاقات مهتمة بتدبير الشأن الإقليمي في تجاوز حالة الاحتقان السائدة حاليا بعمالة مديونة؛ مابين هرمي السلطتين المعينة والمنتخبة بالإقليم٬ اللذان ٳلتهيا في الوقت الراهن بصراعاتهما الشخصية ٬ونسيا مصالح سكان الإقليم ٬وتغافلا عن تفعيل وبرمجة مختلف المشاريع التنموية الهادفة لإخراج الإقليم من عزلته .

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى