أخبار وطنيةالأخبار

زيان يعبر عن فخره في برنامج اذاعي بكونه كان وراء الحكم ببراءة طلبة مدرسة أهرمومو العسكرية


عبر محمد زيان، المنسق الوطني للحزب المغربي الليبرالي والوزير السابق لحقوق الإنسان، عن “فخره واعتزازه” لكونه كان وراء حصول طلبة أهرمومو على براءتهم في إطار المساعدة القضائية، لأنه يعتبر أن “الدفاع عن الانقلابين أمر عادي فلكل متهم حق الدفاع وهذا أمر مكفول للجميع”.
وقال زيان، الذي حل ضيفا على برنامج “حديث رمضاني” أمس الجمعة (10 يونيو) على إذاعة “ميد راديو”،
إن “طلبة اهرمومو لم تكن لديهم نية اغتيال الملك، وانطلاقا من مبدأ البندقية الذكية، فإن الأوامر التي تعطي للطلبة يجب أن تكون واضحة، في حين أن هؤلاء الطلبة أمروا بحماية الملك حسب ما طلبه منهم اعبابو أمام بوابة القصر، لذلك ما كانتش عندهم نية اغتيال الملك.. هادوك الضباط فعلا هوما اللي حماو الملك وما كانش في راسهوم مخطط اعبابو وما كانو عارفين والو”.
وأشار زيان إلى أنه طالب كثيرا، عقب حصول هؤلاء الضباط على البراءة، بارجاعهم إلى الجيش، قائلا: “دافعت كثيرا عن عودتهم إلى الجيش وسعدت كثيرا وأملت خيرا في حكومة التناوب مع عبد الرحمان اليوسفي ولكن للأسف لم يتم إرجاعهم”.
وأكد محمد زيان أنه لم يتلق توجيهات من أي جهة كانت للتدخل في الملف، كما أوضح أنه رغم “ضخامة” الملف إلا أنه “ما كيوكلش الخبز”، يقول زيان: “أحيانا كنت كنتسلف باش نطلع للقنيطرة”.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى