اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 12:28 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 13 يونيو 2016 - 1:07 صباحًا

 

المركز المغربي لحقوق الانسان بتارودانت يستنكر تجاوزات عناصر الدرك لأولاد التايمة

المركز المغربي لحقوق الانسان بتارودانت يستنكر تجاوزات عناصر الدرك لأولاد التايمة
قراءة بتاريخ 13 يونيو, 2016

يتابع فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت مع تتعرض شركة رمال سيدي الطاهر من مضايقات واستفزازات وشطط في استعمال السلطة من طرف درك أولاد تامية حيث تعرض المقلع التابع للشركة التي ما هي في الأصل إلا جمعية أرباب شاحنات نقل مواد المقالع حيث أعطي لها هذا المقلع بجماعتي سيدي الطاهر وسيدي احمد أوعمر في إطار محاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي من طرف السيد عامل الإقليم السابق.
لقد تعرض هذا المقلع إلى الاقتحام والمداهمة من طرف الجهاز المشار إليه أعلاه لما يزيد عن ثلاث مرات في ظرف سنة بإيعاز من شركة منافسة تريد الاستيلاء على المقلع والدفع به نحو الإفلاس بتواطؤ مع بعض الجهات التي يفترض فيها النزاهة والحياد والحرص على تطبيق القانون حيث تعرف العديد من المقالع المتواجدة على طول وادي سوس خروقات وتجاوزات ونهب للثروات الطبيعية وإضرار بالغ بالبيئة دون حسيب أو رقيب نظرا لكونها مملوكة لجهات نافذة لا يستطيع الدرك أو غيره حتى الاقتراب منها، كما أن بعضها لا يتوفر على الموافقة البيئية التي هي من أهم شروط فتح المقلع ومن ضمنها الشركة المنافسة والمجاورة لهذا المقلع المستهدف والتي تقف وراء ما يعانيه من عراقيل ومتابعات قضائية متواصلة حيث كان آخرها اقتحام المقلع من طرف درك أولاد تايمة بتاريخ 08/04/2016 حيث تم حجز شاحنة وجرافة تابعة للمقلع واعتقال سائقيهما بدعوى الاشتغال يوم الأحد رغم أن المقلع يعمل في وضعية قانونية سليمة كما أن مسير المقلع لم يكن حاضرا آنذاك ورغم ذلك تم استدعاؤه من طرف الدرك وحجزت بطاقته الوطنية منذ ذلك الحين، وقد بثت المحكمة الابتدائية بتارودانت في الملف بالبراءة مع إرجاع الجرافة المحجوزة إلى أصحابها والتي لا زالت رهن الاحتجاز رغم صدور الحكم لأسباب غير مبررة.
وها هو درك أولاد تايمة يقوم من جديد بطبخ ملف آخر في حق مسير المقلع حيث تم إنجاز مسطرة الاستماع في حقه لتقديمه أمام النيابة العامة يوم غد الاثنين 13/06/2016 حيث انصبت الأسئلة الموجهة إليه في إطار التحقيق حول البيانات الصادرة عن المكتب الإقليمي للشاحنات المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في الموضوع مما يبين الطابع الانتقامي لهذه المتابعة الصورية والمفبركة حيث يتضح أن الهدف من كل ذلك هو تكميم الأفواه وضرب العمل النقابي بالقطاع.
وبناءا عليه فإن فرع المركز يعلن ما يلي :
1. استنكاره الشديد للاستفزازات والمضايقات والشطط في استعمال السلطة من طرف درك أولاد تايمة في حق شركة رمال سيدي الطاهر ومسيرها.
2. تنديده باستهداف هذه الشركة الفتية ومحاولة بعض الجهات الدفع بها نحو الإفلاس عن طريق ا الاقتحامات والمتابعات القضائية المسترسلة رغم كونها في وضعية قانونية سليمة، إضافة إلى أن المقلع لا زال متوقفا عن العمل لحد الساعة نتيجة لذلك.
3. مطالبة السادة وزير العدل والحريات وعامل الإقليم والقائد الجهوي للدرك الملكي للتدخل من أجل وضع حد لتلك الخروقات والتجاوزات والشطط في استعمال السلطة.
4. يؤكد عزم المهنيين الدخول في مسلسل احتجاجي لمواجهة هذه الوضعية الشاذة سيعلن عنه لاحقا.
5. يهيب بكل فعاليات المجتمع المدني إلى مؤازة العائلات والأسر التي تتخذ من هذا المقلع مصدر رزقها الوحيد في مواجهة هذه الانتهاكات المتكررة والسافرة.
عن المكتب
تارودانت نيوز
عبدالله ليكاسي