أخبار وطنيةالأخبار

سنة واحدة في المغرب كانت كافية كي تعلن مدربة المنتخب الوطني المغربي للغوص إسلامها


أعلنت مدربة المنتخب الوطني المغربي للغوص والأنشطة التحتمائية، الروسية “كازانيا إيفيكا، ظهر يوم الجمعة الماضي بحسب ما ذكرت مصادر إعلامية إسلامها بأحد مساجد الدار البيضاء، حيث اختارت تغيير اسمها بـ”خديجة إيفيكا”.
وجاء إسلام المدربة الروسية للمنتخب المغربي، التي تنحدر من مدينة سان بيترسبورغ، بعد سنة من إقامتها بالمغرب، حيث تعرفت أكثر على الإسلام من خلال المعسكرات التي أقامها المنتخب سواء بأكادير أو معهد مولاي رشيد أو المضيق، قبل أن تقرر إعلان إسلامها بشكل رسمي الجمعة، بمسجد إبراهيم الخليل بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء.
وعبرت “خديجة إيفيكا” عن سعادتها بالدخول للإسلام، متمنية أن تكون إنسانة طيبة، معتبرة أن الإسلام ديانة صحيحة لا تشوبها أخطاء، مبدية اعتزازها بالانتماء لها.
وأردفت إيفيكا أن الإسلام هو الديانة التي تنفع في بقية الحياة، وأن القران الكريم يحتوي على كل ما يريده الإنسان، مبرزة أن الإنسان بارتباطه بهذه الديانة العظيمة يكون في غاية السعادة.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى