أخبار وطنيةالأخبار

لهذه الأسباب ارتفعت أثمنة الخصر والفواكه في رمضان


عرفت الصادرات الفلاحية المغربية نحو روسيا ارتفاعا ملحوظا خلال العام الحالي، وذلك حسب أرقام أعلنها القسم التجاري بالسفارة الروسية.

جاء ذالك عقب الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس إلى روسيا، ولقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي عبر عن عدم رضاه عن مستوى المبادلات التجارية بين البلدين، خصوصا في ما يتعلق بالمواد الفلاحية.

وهكذا شهدت الصادرات المغربية نحو روسيا من المواد الفلاحية ارتفاعا بحوالي 20 في المائة. ومن التوقع أن يتواصل هذا النمو ليصل إلى حوالي 40 في المائة مع نهاية العام الحالي؛ وهو ما يشكل خبرا جيدا بالنسبة لمصدري المواد الفلاحية، الذين حاولوا في مناسبات كثيرة اختراق السوق الروسية، لكن المبادلات التجارية بين البلدين لم تكن في المستوى المطلوب.
هذا الارتفاع وان كانت له انعكاسات هامة وايجابية على وضعية الفلاح المغربي ، فإنها بالمقابل أدت الى ارتفاع أثمنة العديد من الفواكه التي يكثر عليها الناس بشكل كبير خلال شهر رمضان الفضيل.

من جهة أخرى فقد لعب التوتر الأخير بين تركيا وروسيا، وقرار الأخيرة فرض حظر تجاري على المنتجات التركية، فرصة للسوق المغربية أمام المستوردين الروس ، حيث باتت تشكل البديل عن السوق التركية، التي كانت من أكبر مزودي روسيا بالمواد الفلاحية.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى