الأخبارفنمنوعات

مدونة الحاج داوود توفلا من بلجيكا- تنسيق علي هرماس


مجموعة سوس فايف ‪SOUSS FIVE‬ من أوائل المجموعات الغنائية الغيوانية المنهاج، انطلقت المجموعة بداية السبعينات وكان لها صيت كبير في سوس، حيث حققت نجاحات باهرة في مجال الفن والإنتاج الموسيقي. تميزت بأغاني  ذات طرب  خاص استطاعت المجموعة من خلاله إبداع التجديد بدمج إيقاع  الآلة التقليدية بالعصرية، نخص بالذكر آلات النقر “كالطعريجة” و”طامطام” بنغمة القيثارة، أيضا هذا التميز حصل في ظرفية عرفت غنى التراث الفني الشعبي الغنائي الروداني المتنوع وقتئذ، من نظم القوافي والكلام المرصع وملحون ودقة رودانية وحمدوشي وعيساوي … كل منها له شيخ الفرقة ضابط الإيقاع و”مْعْلْمين” يخلقون الفرجة الفنية التراثية الرودانية.
image
من رحم مجموعة سوس فايف ‪SOUSS FIVE‬ انبثق المرحوم عموري مبارك الذي وافته المنية قبل سنة تقريبا- الأول يسارا صاحب القيثارة- وانطلق نحو التألق والشهرة مع مجموعة ثانية هي أوسمان بتجديد فني آخر على مستوى الكلمات هذه المرة، يمزج بين العربية والشلحة السوسية والآلات التقليدية بالعصرية ، لكن الفنان عموري مبارك استهوته اكثر القيثارة مع صديق مجموعة سوس فايف المسمى جامع أو بنجامع – الأول من اليمين بالصورة- وهو روداني من حومة تفلاكب بمجمع الأحباب عمل موظف بالأشغال العمومية ، ثم محمد سيمو روداني هو الآخر عمل ممرض من حومة باب ترغونت، اعتزل الفن مبكرا لخيار ذاتي وقناعة شخصية، أما الطام طام، الكديرات باللقب الروداني يومئذ، فصاحبها يسمى مبارك وحيد الملقب بزيز وهو حامي المجموعة، هاجر بعد هذه تفكك مجموعة  سوس فايف الى الديار الفرنسية، حيث تزوج وكوّن أسرة هناك وأصبحت له صفة مقيم أجنبي وارتبط  بتراب فرنسا أكثر من أرض تارودانت . لكن هناك شخص اسمه مولاي محمد عبر فايسبوك يقول أن رئيس الفرقة يسمى عمر أيت الصبان، يرجع له الفضل في إخراجها للوجود وأشرف على تسجيل أول ألبوم باسم المجموعة باداعة أكادير الجهوية، ولازال يحتفظ بهذا الشريط  التحفة. بقي شخص آخر لم نعثر له على صورة مع المجموعة وهو سي أحمد اشبي الملقب “مشطا” صاحب الدف/البندير شاعل إيقاعه لرفع ايقاع الجمهور وتفاعله مع النغمة والوله الموسيقي للمجموعة . كما تعوزنا صورة سي محمد علا الملقب “موستيك” مع المجموعة، ممرض ورياضي مولع بالفنون الشعبية وقتئذ، أما تعليق سي محمد أيت بعية أستاذ متقاعد فيقول : انها أيام تارودانت الجميلة والحلوة حلاوة أهلها. … كانت هذه المجموعة تتحفنا أثناء تداريبها بدار الشباب القديمة التي كانت عبارة عن منزل في الشارع المؤدي الي ثانوية محمد الخامس فنعم المجموعة ونعم المدينة ونعم أهلها.
  هذا مقتطف عن أول مجموعة فنية موسيقية بتارودانت ، كم سعد بنغماتها الجمهور الروداني وطرب مع إيقاعاتها الغنائية في الحفلات العامة والخاصة كالأعراس من دون قلة عفة ولا مجون ولا غنج، وهكذا عرفنا مجموع الفنون الشعبية عموما بتارودانت.
كل زمن وتارودانت برجالها بألف خير

تارودانت نيوز
تنسيق علي هرماس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى