أخبار وطنيةالأخبارالمجتمع المدني

“ماتقيش ولدي” تثني على زيارة “ميشيل أوباما”للمغرب


إلى السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكيةميشيل اوباما

تحية حقوقية وبعد،
لقد تابعت منظمة “ماتقيش ولدي”، باهتمام بالغ، وافتخار كبير، زيارتكم الإنسانية الناجحة إلى المغرب، يومي 27 و28 من شهر يونيو الجاري، والتي تندرج في إطار المبادرة الأمريكية “دعوا الفتيات يتعلمن”، التي أطلقت سنة 2015 على يد السيد الرئيس بارك اوباما، وتقود اليوم تنزيل أهدافها السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية.

السيدة الأولى
ان منظمة “ماتقيش ولدي”، وهي منظمة غير حكومية، وبحكم اشتغالها على قضايا الطفولة والاعتداءات الجنسية على الأطفال، تؤكد لكم بهذه المناسبة، أن مبادراتكم، جاءت لتكرس قناعتها الراسخة، بأن تعليم الفتيات القاصرات على الخصوص، هو الطريق المثالي، للتربية على المساواة بين الجنسين، لا بل ومدخلا من مداخل، تحصين الأطفال من مختلف أشكال الاعتداءات الجنسية كذلك.

السيدة الأولى
لاشك، أنه من خلال مبادرة “دعوا الفتيات يتعلمن”، أن هذا الرهان بات يعنينا جميعا، وإن كان هذا البرنامج، لا يهم المغرب لوحده، بل يسعى إلى فتح أبواب نور التعلم، في وجه قاصرات من الفئات الهشة عبر العالم..
السيدة الأولى
لا يسع منظمة “ماتقيش ولدي” التي يوجد مقرها بالمغرب، إلا أن تهنئكم على دعمكم الشخصي لهذه المبادرة الإنسانية الراقية، والتي سجلت من جديد اسمكم النبيل، في سجل تاريخ الإنسانية، إذ يشهد العالم، على حرصكم المتواصل، على معالجة القضايا التي تمنع الفتيات من الولوج إلى المدارس، ومعالجة الحواجز التي تمنع أكثر من 62 مليون فتاة في شتى أنحاء العالم من التعليم ولاسيما الفتيات القاصرات.

شكرا لكم سيدتي دمتم في خدمة الطفولة والانتصارللإنسانية

حرر في أكادير بتاريخ 30 يونيو 2016.
توقيع السيدة نجاة أنوار الر”ماتقيش ولدي”

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى