اليوم الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 12:21 مساءً

 

 

أضيف في : الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 10:00 صباحًا

 

الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية لمدينة تارودانت يطالب بالتعجيل بفتح المسبح الخاص بالنساء وأطفالهن …

الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية لمدينة تارودانت يطالب بالتعجيل بفتح المسبح الخاص بالنساء وأطفالهن …
قراءة بتاريخ 12 يوليو, 2016

وجه الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت رسالة الى المجلس البلدي يطالب فيها بضرورة فتح المسبح الخاص بالنساء بتارودانت والذي افتتح السنة الماضية لأشهر امام نساء المدينة واطفالهن مما خلف ارتياحا كبيرا وتقديرا وتثمينا لهذا الانجاز المتفرد بالجنوب المغربي …وجاء في الرسالة المطلبية …:

” سجلنا انكم قمتم بإغلاق المسبح البلدي الخاص بالنساء فور تحملكم للمسؤولية مما أدى الى حرمانهن واطفالهن طوال الأشهر الماضية من مرفق رياضي واستجمامي خصص لهن ومول من ميزانية الجماعة ولقد تتبع الراي العام المحلي الموضوع باهتمام كبير منذ اعلن في احدى الدورات قرار تخصيص المسبح القديم بعد هيكلته وتجهيزه للنساء …

ان اتخاذ قرار تخصيص المسبح للنساء منطلقه ومرجعه :

*روح الدستور فيما يخص حقوق المرأة والمساواة ومقاربة النوع …

* ان نساء تارودانت نظرا خصوصيات المدن التقليدية محرومات من المسبح وتقتضي الضرورة والمصلحة والعدالة ان يخصص لهن فضاء يستفدن منه في تكامل مع المسبح البلدي الأولمبي المفتوح في وجه العموم ..

*ان من اهداف احداث مسبح للنساء يرمي الى خلق فضاء بيئي للاستراحة للنساء والأطفال على مدار السنة وليس الصيف فقط ..وكذلك فضاء لتعلم السباحة لهن وللأطفال …ولممارسة السباحة كرياضة يومية ..وللترويض الطبي وفقا لنصائح الأطباء والذي تحتاجه النساء اكثر من غيرهن ..

واذا استحضرنا انه فضاء اخضر جميل جدا.. ويوجد بفضائه مبني سيخصص لاحقا لمقهى ومطعم خاص بهن ..فإننا سنكون كجماعة قد حققنا سبقا في ترجمة روح الدستور بمدينتا لفائدة المرأة ..

السيد الرئيس ..

ان مايروج له البعض – ان صح – من ان هناك من يسعى الى تحويل المسبح المخصص للنساء الى نقيض دواعي التأسيس لأي هدف اخر فيه تراجع خطير عن قرارات المجلس سابقا وعن استمرارية المرفق العمومي وعن حق اصبح مكتسبا ويشم منه تبخيس واستخفاف بحق المرأة الذي اصبح ملكا لها وتمتعت به سنة 2015 أي بعد انتهاء اهم الاشغال الأساسية به ..

لهذا ندعوكم للتعجيل بفتح المسبح امام النساء واطفالهن حتى يستفدن مما تبقى من صيف 2016 ووضع آلية لضمان اشتغاله على مدار السنة والتي خطط لها المجلس سابقا قبل افتتاحه ..

اننا كفريق اتحادي بالجماعة الترابية تارودانت نتشبث بضرورة احترام الدفوعات القانونية والدستورية المرجعية التي كانت وراء تخصيص هذا الفضاء للمرأة ..وان كانت عند المجلس الجماعي أفكار أخرى فلنخطط ولنخصص لها الاعتمادات اللازمة لإنشائها وانجازها ونقترح تفعيل احداث المشروع الخاص بإقامة مركز استقبال ومخيم حضري بسطاح المدينة مزود بمسبح وملاعب الرياضات الجماعية والذي توجد مشاريع تصاميمه ودراساته بالجماعة وحددت البقعة الخاصة به والذي سيوظف من جهة لاستقبال الفرق الرياضية وسيوضع رهن إشارة العموم وسيخصص كمخيم حضري ..

وكما في علمكم فقد سبق التداول في الموضوع داخل الجماعة ومع مندوبية الشبيبة والرياضة …

وفي الأخير نجدد التأكيد على دعوكم لإعادة فتح المسبح للنساء واطفالهن بشكل مستعجل تحقيقا للعدالة.”

تارودانت نيوز
عبد الجليل بتريش