أخبار دوليةالأخبار

تركيا تقرر حل الحرس الرئاسي


قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في حديث تلفزيوني إنه “لا توجد حاجة” لهذه القوة التي يبلغ عدد أفرادها قرابة 2500 عسكري.و يتعلق الأمر بالحرس الرئاسي بعد اعتقال قرابة 300 من أفراده منذ محاولة الانقلاب الفاشلة الأسبوع الماضي.
كما ثم الاعلان عن إلقاء القبض على خالص خانجي الذي وصف بأنه مساعد مهم لرجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.
وأفادت وكالة رويترز للانباء عن مسؤول في مكتب رئاسة الجمهورية قوله إن خانجي، الذي وصفه بانه “الذراع الأيمن لغولن”، قد القي القبض عليه، مضيفا انه دخل البلاد قبل انطلاق المحاولة الانقلابية الفاشلة بيومين.
وكالة الأنباء الأناضول،افادت انه ثم ايضا اعتقال محمد سعيد غولن، ابن شقيق غولن، في مدينة أرضروم شمال شرقي تركيا.
ويتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان غولن بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة، لكن الأخير ينفي ذلك.
وأعلن اردوغان أن عدد الموقوفين منذ 15 جويسلية تجاوز 13 ألف شخص من بينهم قرابة 9 آلاف عسكري وأكثر من ألفي قاض ومدع عام، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول الحكومية.
ونقلت وسائل إعلام تركية عن المدعي العام في أنقرة هارون كودالاك قوله إنه قد أفرج عن 1200 جندي.
وكانت السلطات قد أعلنت حالة الطوارئ الأربعاء، وهو ما يتيح للرئيس ومجلس الوزراء إعداد تشريعات دون الرجوع إلى البرلمان وفرض قيود أو تعليق الحريات.
ومدد اردوغان مدة توقيف المشتبه فيهم دون تهم لتصل إلى 30 يوما.
كما قررت السلطات إغلاق أكثر من ألف مدرسة خاصة، بحسب بيان نشرته وسائل إعلام حكومية.متابعة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى