أخبار دوليةالأخباردراسات

العلماء يكتشفون أصول كل لغات العالم


الباحثون طوروا أرشيف الكلمات واكتشفوا بعض مفاتيحها المثيرة للاهتمام مثل اكتشاف من أرشيف الصوت الألماني كلمة “البروسية” التي كانت تُنطق العام 1700م.

نجح باحثون من جامعتي كامبردج وأكسفورد في التوصل إلى جذور لغات العالم الحديث، وذلك في بحث أجروه داخل مختبر الصوتيات والألفاظ والمختبر الإحصائي في جامعة أكسفورد، وأظهر البحث أن جميع اللغات تفرعت من اللغة الهندية الأوروبية البدائية.

وكشف البحث كيف كانت الكلمات تُنطق قديماً، حيث قام الباحثون بإعادة تشكيل الأصوات من اللغات المنطوقة وتشمل اليونانية، الفرنسية، الاسبانية، اللاتينية، البرتغالية واللغات الألمانية وغيرها، وتبين أنها تفرعت من اللغة الأم “بروتو هندو أوروبية”.

البروفيسور جون استون من المختبر الإحصائي في جامعة كامبردج شرح قائلاً “كما تلفظ كلمة يهتز الهواء والشكل من هذه الموجة الصوتية يُمكن قياسه وتحويله إلى سلسلة من الأرقام، مرة واحدة لدينا هذه الإحصائيات من الكلمة المنطوقة وكيف بدت متماثلة وكيف تحولت على مر السنين”.

من خلال التعيينات الإحصائية استطاع الباحثون رؤية كيف يبدو تغيير الكلمات على مدار الزمن، كما وقادهم ليس فقط لتحول الأصوات واللغة بل وأيضا للمعدل الزمني الذي حدث خلاله التغييرات والذي تم بسلاسة وبخطوات تدريجية.

من لغة “أوروبا الوسطى بروتو-الهندية” تمكّن الباحثون من دراسة التغيرات واستخدام الإحصاءات والأشكال للكلمات، والتي هي أكثر من مجرد عملية المتوسط على مدى فترة من الزمن وتعد سلسلة متصلة من صوت واحد إلى الآخر.

وأضاف استون “في كل مرحلة يمكننا أن نتحول إلى شكل الكلمة وسماع صوتها وكيف تغيرت حديثاً”، من ناحية أخرى ركّز الباحثون في الأرقام ومعناها الشامل في جميع اللغات كأطول مسار اتصال من خلال محاكاة تطويري حتى الآن وعلى مدار 8000عاماً.

الباحثون طوروا أرشيف الكلمات واكتشفوا بعض مفاتيحها المثيرة للاهتمام مثل اكتشاف من أرشيف الصوت الألماني كلمة “البروسية” التي كانت تُنطق العام 1700م ويعتقد أنها كانت معناها القتلى، ولكن معناها في الوقت الحالي “أقترض”./المصدر:إرم نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق