أخبار وطنيةالأخبار

قضية عرقلة الموكب الملكي.. جاءت لطنجة فوجدت والدها ميت وشقيقها في السجن


لا تزال أسر المتهمين في قضية عرقلة الموكب الملكي بتاريخ فاتح يوليوز الجاري، يوجهون نداءات للملك محمد السادس من أجل العفو عن أبنائهم، الذين لم يهدفوا إلا للحصول على حياة أفضل بعد أن اقفلت جميع الأبواب في وجههم.
شقيقة أحد المتهمين ويدعى محمد الوهابي (28 سنة) تحدث عن حقيقة ما وقع مع أخيها وأحد أصدقائه سمير الزعايري (35 سنة)، يوم الخامس والعشرون من رمضان، حيث كانا يتجولان على دراجة نارية قرب الشاطئ البلدي، وعند لمحهم للمك يتجول لوحده، حاولا الوصول إليه والسلام عليه وطلب المساعدة.
وفق المتحدث قاما الرجلان بتحية الملك ورمي رخصة سياقة داخل سيارته، دون أن يتسببا في أي عرقلة أو مشاكل، لكن بعد دقائق تم القاء القبض عليهم والتحقيق معهما، ثم وضعا السجن، قبل أن يصدر حكم في حقهما بتاريخ 19 يوليوز الجاري، القاضي بالسجن سنتين لكل واحد منهما.
شقيقة المتهم محمد الوهابي تحدثت بتأثر لموقع “طنجة7″، وطلبت من الملك إصدار عفو عن شقيقها الذي يبقى المعيل الوحيد لوالدتها، التي فقدت قبل ايام زوجها بعد معاناة طويلة مع سرطان في الكبد.
وتزامنت وفاة الأب ودخول محمد الى السجن، حيث لم يسمح له بحضور جنازة والده وتوديعه، وتتمنى شقيقته تمتيعه بالعفو في أسرع وقت ممكن، لأنها مجبرة على العودة إلى اوروبا حيث تقيم مع زوجها وأطفالها، ما سيترك والدتها بمفردها دون أي حماية أو مساعدة./ طنجة7

https://youtu.be/5Zd_e9-0Ny0

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى