الأخبار

حركة التوحيد والإصلاح تعلق عضوية مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار من الحركة


اصدرت حركة التوحيد والاصلاح بلاغا تعلق فيه عضوية كل من مولاي عمر بنحماد والاستاذة فاطمة النجار على خلفية تصريحهما لدى الضابطة القضائية بوجود علاقة زواج عرفي بينهما اثر اعتقالهما بشاطئ البحر وهما على سيارة مولاي عمر ، وقد تناولت بعض المنابر الاعلامية الحدث بشكل فظ حيث قالت بان الامن ضبطهما في وضعية جنسية داخل السيارة .
وفي رد على الموضوع قال شيخي لجريدة العمق: “أن الذي نعلمه منذ حوالي 5 أشهر انه تم إخبار بعض قيادات الحركة باتفاق بين بنحماد والنجار على الزواج في إطار القانون وبناء على رغبتيهما، غير أن هذا الموضوع توقف بسبب اعتراض أسرة فاطمة النجار”.
واليكم بلاغ الحركة
بسم الله الرحمان الرحيم
حركة التوحيد والإصلاح
بلاغ من المكتب التنفيذي
بناء على تصريح الأخ مولاي عمر بن حماد والأخت فاطمة النجار، نائبي رئيس الحركة، لدى الضابطة القضائية من وجود علاقة زواج عرفي بينهما، فإن المكتب التنفيذي للحركة قد تداول هذه النازلة في اجتماع استثنائي بتاريخ 17 ذي القعدة 1437 ه الموافق ل 21 غشت 2016 وقرر ما يلي:
يؤكد المكتب ويجدد رفضه التام لما يسمى بالزواج العرفي وتمسكه بتطبيق المسطرة القانونية كاملة في أي زواج.
تعليق عضوية الأخوين المذكورين في جميع هيآت الحركة تطبيقا للمادة 5-1 من النظام الداخلي للحركة.
ارتكاب الأخوين مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار لهذه المخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها وقيمها وهذا الخطأ الجسيم، لا يمنع من تقدير المكتب لمكانتهما وفضلهما وعطاءاتهما الدعوية والتربوية.
عن المكتب التنفيذي
رئيس حركة التوحيد والإصلاح
عبد الرحيم شيخي
الرباط في 17 ذي القعدة 1437هـ موافق لـ 2016/8/21

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى