الأخبار

بالصور: عملية “شواطئ نظيفة” تساهم في جذب المصطافين وتخلق جوا ترفيهيا وثقافيا بشاطئ اثنين أكلو عمالة تزنيت


يحتضن شاطئ اثنين أكلو ـ جماعة أكلو بإقليم تزنيت والذي يبعد عن مدينة تزنيت بـ 12 كلم عملية “شواطئ نظيفة”، العملية التي انطلقت من 15 يونيو وستستمر إلى غاية 15 شتنبر 2016 تحت شعار: “لنجعل شواطئنا تبتسم” ، بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة و المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والجماعة الترابية لاثنين اكلو وبتنسيق مع المجلس الإقليمي لتزنيت.
ويتمحور برنامج “شواطئ نظيفة” على تحسيس وتوعية وتربية المصطافين على نظافة الشواطئ، واحترام هذا الفضاء المشترك. وفي هذا الإطار شهد شاطئ اكلو عدة أنشطة ترفيهية وتربوية لتحقيق التنمية المستدامة لفائدة المصطافين وخاصة الشباب منهم، والتي تركزت هذا الصيف على التحسيس والإخبار حول المؤتمر العالمي المقبل حول المناخ (كوب 22) الذي سينعقد بمراكش و كذا آثار التغيرات المناخية.
ومن بين الأنشطة التي يعرفها الشاطئ: راديو الشاطئ، سهرات بنضيف، ندوات حول البيئة، موسيقى متنوعة ثم أنشطة ثقافية وفنية ورياضية، كورشات الرسم، ألعاب عائلية، ورشة لعملية إعادة التدوير، وألعاب رياضية،.. يسهر على تسييرها مجموعة من الأطر الشابة من بينها عبد الكريم عكراد إطار مسؤول بمديرية التواصل بالإدارة العامة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الكهرباء، وبمشاركة الجمعيات المحلية وكذا الهلال الأحمر المغربي بتزنيت لتقديم الإسعافات الأولية للمصطافين.
والجدير بالذكر أن شاطئ اثنين اكلو قد فاز بعلامة “اللواء الأزرق” المتميزة لسنة 2016، وهي العلامة البيئية الدولية التي وضعتها مؤسسة التربية البيئية ونقلتها إلى المغرب مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ويتعلق الأمر بـ 22 شاطئاً فازت بهذه العلامة برسم 2016 من بينها شاطئ اكلو المعروف باستقطابه لأهم الرياضات المائية.
ويتم منح هذه العلامة لشاطئ ما بناء على احترام أربع مجموعات من المعايير تتعلق بجودة مياه الاستحمام والمعلومات والتحسيس والتربية على البيئة والوقاية والسلامة وأخيرا التهيئة والتدبير. وتتم مراقبة هذه المعايير طوال الموسم من طرف لجنة وطنية تشرف عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.
واليوم يدل فوز هذا الشاطئ الذي يعد من الشواطئ الأكثر شعبية في المملكة، على مدى التوعية التي استفاد منها في مجال البيئة، سعياً منه لينضم إلى مصاف أفضل الشواطئ في العالم.
وللعلم فعملية تنظيف الشواطئ التي أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس سنة 1999، أصبحت الآن برنامجاً بيئياً شاملاً يشمل جوانب عديدة، بما فيها النظافة والأمن والتنشيط والتربية والتوعية. ويمتد برنامج “شواطئ نظيفة” لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة لسنة 2016، عبر شواطئ المملكة من السعيدية إلى الداخلة بمشاركة 89 شاطئاً.
فلمحبي الإصطياف ولعاشقي البحر النظيف عليكم بشاطئ اثنين اكلو

تارودانت نيوز
فاطمة بوريسا
image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى