اليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 12:15 مساءً

 

 

أضيف في : الخميس 25 أغسطس 2016 - 11:29 مساءً

 

“الدوخة” قبل و بعد العطلة و ما جاورها…..

“الدوخة” قبل و بعد العطلة و ما جاورها…..
قراءة بتاريخ 25 أغسطس, 2016

العطلة الصيفية في ايامها الأخيرة…المخيمات الصيفية في مرحلتها الأخيرة…المواسيم قل دوي البارود فيها ..الأعراس قلما تسمع هنا او هناك “الصلا و السلام…”الطبالة و النكافات.
هده كلها مؤشرات تدل على اننا لن تفصلنا عن هده” الدوخة “المرتبطة بحرارة الشمس و زرقة مياه البحر… “كما يقولون في الربورتاجات التلفزيونية”المنجزة في بعض الشواطيء او حتى بمحاداة بعضها في حالات أخرى…..
قلت لن تفصلنا عن هده “الدوخة الا دوختان” متزامنتن …حتى الزمن ابا الا يفصل بينهما …عيد الأضحى و الدخول المدرسي و الجامعي ايضا حيث كانساوه. “كانوا كيف كيف أقبل اما دبا…”هدا موضوع أخر.
عندما يحصل ابنك و ابنتك على “لالة الشواهد الباكالوريا”.. تبدأ معانات اخرى جديدة ..ادا كان محظوظا و ثمكن من اقتناص فرصةالتسجيل في احد المعاهد العليا في مدينة أخرى غير فلبلاد ..لتبدأ” جدبات ” أخرى بمفهوم “الحال” أو سميها ” شطحات” بمفهوم الوقت ..البداية :كراء شقة او استوديو او بيت مع الجيرن ..”كتكون ..خاصة ادا كان الجار زميلة أو زميلا”…. و ان ترسل له شهريا حوالة المصروف ..زيد الزيت.. الا … الا…. عفوا زيد الماء و الضوء….تزيد تداكر السفر حيث” كيتوحش امو و خوتو…” او زيد او زيد.
نعود الى عيد الأضحى و نحاول ان نستوعب شيء واح و هو ان لحم الغنم مضر باصحة..لكن هيهات …هيهات.
بالله عليكم عندما تنتهى العطلة او الاجازة ” او حتى برمسيو..”كيف ما بغيتو…”و ينتهي لحم الغنم و حتى “الكديد ” الى ما ستؤول اليه أحوالنا ..,???????
لنحاول ان نعرف …أمر ممكن …الحلول النظرية مثوفرة بكثر على مواقع التواصل الاجتماعي اي حلول مقترحة من مختلف شراءح مجتمعنا..هناك حلول أخرى تقترحها وسائل الاعلام من خلال برامج يقدمها خبراء مثمكون جدا من ادوات و اليات التدبير المالي للأسر…حسبما ما نسمعه عندما يخوض احدهم في تدبير ميزانية شخص أخر ..لكن غير الأثير… “اداعة او تلفزيون”,,,,,و عبرالألياف..او مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة لغير المختصين او نسميوهم “اصحاب لاجر”. و يبقى السؤال مطروحا و الجواب معلقا و بجانبه المواطن المسكين. (حتى هو امعلق ).
لتارودانت نيوز.
واحد أمعلق…..