الأخبار

قرغيزستان: الإسلام والتقاليد والضيافة


‪ ‬
تنتمي قيرغيزستان إلى العالم التركي مع كل تنوعه. جغرافياً، يتقع البلاد في آسيا الوسطى، على الحدود مع الصين الشرقي. والخطأ الشائع بين سكان العالم العربي هو اعتبار قرغيزستان دولة التي لا وجود لها – كردستان.
ومع ذلك، قيرغيزستان أقرب إلى العرب مما تظن في البداية. البلاد – جزء من العالم السني الذي يمتد من البحر الأبيض المتوسط والخليج الفارسي إلى سهول جنوب سيبيريا.
وفي الوقت نفسه، قرغيزستان هي دولة متعددة الجنسيات، ويمكننا أن نلاحظ ذلك في جميع الوثائق الرسمية. ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من السكان هي واحدة من الشعوب الأكثر ضيافة وتسامحاً في آسيا – الشعب القرغيزي. لتفمهون أكثر، على خلفية أوتوقراطية وطغيان البلاد المجاورة تطلعات قرغيزستان دائماً ليبرالية، مفتوحة على كل شيء جديد ومبتكر.
ولكنهم يطلبون من الحكومة كثيراً – فإن الروح الديمقراطية في التظاهرات وحرية الشعب تؤدي في كثير من الأحيان إلى تغيير في قيادة البلاد. ومع ذلك، فإن سكان قرغيزستان ليسوا مسيس جدا وأكثر تركيزاً على أنشطتهم اليومية.
تاريخ الشعب القرغيزي أكثر من ألفي سنة، من المراجع في المخطوطات القديمة للمؤرخون الصينيون في التاريخ “قبل الميلاد” حتى البقاء في الاتحاد السوفياتي – إمبراطورية قوية للبروليتاريا. ولكن يمكنك أن تقوم  بالتهنئة إلى صديق قرغيزي، إذا كان لديك: يحتفل قرغيزستان اليوم بمرور 25 عاماً على استقلالها.
الأرض القرغيزية المشبعة بالتاريخ، من الأساطير والحكايات إلى الحقائق التاريخية الثابتة. الآن عليك أن تعرف أن على أراضي قرغيزستان الحديثة توقفت قوات الإسكندر الأكبر خلال رحلته الشهيرة إلى الهند؛ هنا كان واحداً من المواقف للإمبراطورية جنكيز خان وتيمورلنك. ومن هنا سليله المعروف قوبلاي خان، مؤسس الدولة المغولية “يوان”، وأدى الهجوم في الصين، ومن ثم حقق انتصاره عليه. الإمبراطوريات والخانات تغيرت بعضها البعض، ولكن حمل القرغيزيون تقاليدهم عبر القرون وحافظوا على أصولهم.
لؤلؤة قيرغيزستان وجوهرها الطاقي دائماً كانت بحيرة جبلية ايسيك كول، التي تحيط من كل جوانب قمم الجبال. مياه ثاني أكبر بحيرة في العالم التي تصل عمقها إلى حوالي 700 متر، لا تتجمد أبداً. وبسبب ذلك حصلت على اسمها: فهو يعني حرفياً “البحيرة الساخنة”. مياهها الشافية وهواءها الجبلي النقي يوصى به لجميع أولئك الذين يحتاجون إلى العلاج من الأمراض الصعبة والمزمنة. ونسارع أن نوصي لكم المفاتن الإعجازية من البحيرة.
‪ ‬
ليس من قبيل الصدفة تم وضع في منطقة ايسيك كول عدد من الآثار لأول رجل تمكن من الطيران إلى الفضاء الخارجي. وزار يوري غاغارين البحيرة، وتم توثيق ذلك في التاريخ، وهنا في القاعدة الجوية قاموا بتدريب العشرات من رواد الفضاء الآخرين قبل الرحلة إلى المدار. وتم اختيار الموقع لظروفه الاستثنائية. لأكثر من 70 عاماً على ساحل بحيرة ايسيك كول تقع المصحات والمنتجعات، وكذلك المؤسسات الطبية، مثل عيادة لإعادة التأهيل  “المركز الطبي للدكتور نزارالييف”، المعروفة حتى خارج حدود قرغيزستان (أطلقت العيادة في الدول العربية  البرنامج الخيري “العالم بحاجه إليك!” وتقدم العلاج المجاني لمدمني المخدرات).
‪ ‬
اليوم قيرغيزستان تعيش عصر النهضة الوطنية: الثقافة الإسلامية توافق بشكل متناغم مع تقاليد الشعب القرغيزي التي تعود منذ آلاف السنين. البرج الزمردي للمئذنة على خلفية من السلاسل الجبلية، والفرسان على الجياد السريعة، واليورت المسكن الرعاة الرحل على أراضي الطبيعة البكر – كل هذا يستقبل السائح عند مدخل العاصمة القرغيزية بيشكيك، عندما تمر السيارة حول الريف ومزارع الفصيلة القرعية الممدودة حتى الأفق، حيث ترتفع الجبال الشامخة. نكفل أنك ستجذب بهذه المناظر، حتى يتم توصيلك إلى الفندق الدولي المريح في مدينة بيشكيك الذي يصل عدد سكانه إلى مليون ونصف نسمة مع حياتها العاصفة.
قيرغيزستان – أرض البدو وعلى الرغم من أن الآن معظم القرغيزيون يعيشون في المناطق الحضرية هم يذكرون فن الحياة البدوية: الحياة اليومية، والحرف، والألعاب، وبطبيعة الحال، الشجاعة. المرة الثانية في البلاد نفذت الحدث على نطاق واسع – ألعاب البدو العالمية، والذي استقبل الممثلون عن عائلات الشعوب البدوية من كل أنحاء العالم. على شاطئ ايسيك كول يتنافسون في السباقات والألعاب البدوية التقليدية، وخياطة السجاد واداء الموسيقى الشعبية، وفي النضال والصيد. كما زار وشارك في الدورة الثانية من ألعاب البدو العالمية الممثل الشهير ومعلم فنون الدفاع الأيكيدو ستيفن سيغال. حيث يرتدون شخصية أفلام الآكشن ملابس البطل ويضعون على ظهر حصان. وقام بافتتاح الجزء الرسمي للحدث.
‪ ‬
مركز قيرغيزستان  وآسيا الوسطى جميعها في هذا الوقت اصبحت بحيرة إيسيك-كول. ومع ذلك، فإن البلاد لديها عشرات من الأماكن البارزة: حفر الرمال والشلالات وجبال سليمان-توو في أوش، التي تعود تاريخها منذ ثلاثة آلاف سنة، وجبال تيان شان، وتاشتار-آتا  – الجبل الذي يجذب الناس من جميع أنحاء العالم للصلاة لله تعالى، ونسأله الصحة والرفاه. وأيضاً – العشرات من الأنهار والبحيرات والطرق ذات المناظر الخلابة من سربنتين الجبالي ومرتفعات الأراضي القاحلة المحروقة إلى الغابات الأصلية الرطبة الصنوبرية والنفضية، المبعثرة على سفوح الجبال.
‪ ‬
‎‫قيرغيزستان – هي منطقة إيكولوجية في آسيا الوسطى. الطبيعة والتقاليد والدين يحدد تماماً شكل البلاد. على مفترق الطرق هناك يحصل اتصال بين الحضارات – الشرق والغرب. هنا لمدة آلاف السنين يستمر الحديث عن الوحدة مع الله، والطبيعة والانسجام مع الناس.‬

تارودانت نيوز
مترجمة اللغات الروسية والعربية
ماريا فاسيليفا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى