أخبار جهويةأخبار محليةأخبار وطنيةالأخبار

المندوب الجهوي للسياحة يعري واقع السياحة باقليم تارودانت ويحمل المسؤلية للمنتخبين


في مداخلة له امام أعضاء المجلس الاقليمي لعمالة تارودانت المنعقد في دورته العادية يوم الاربعاء 14 شتنبر 2016 بمقر عمالة تارودانت، وبعد أن ذكر بأن مساحة اقليم تارودانت تعادل مساحة لبنان مما يجعله زاخرا بالمواقع السياحية المهمة ،بسط المندوب الجهوي للسياحة باكادير واقع السياحة المزري باقليم تارودانت ،حيث أشار الى ان تارودانت المدينة والإقليم ظل يفتقد طيلة الفترة الماضية للمدافع المستميث عن مصالحه الاستراتيجية امام المحافل الجهوية والمركزية،مشيرا الى أنه من خلال دعم 20 مشروعا سياحيا كانت مقترحة لاقليم تارودانت في اطار برنامج CPR الخاص بتطوير وتنمية السياحة بالعالم القروي ،لم يقبل منها الا 04 مشاريع ،مؤكدا على أن مرد ذالك راجع بالأساس الى غياب المدافع المقتدر عن مصالح اقليم تارودانت في اللجنة الجهوية للسياحة .
من جهة أخرى ضرب المندوب الجهوي للسياحة المثل باقليم شتوكة ايت بها الذي استطاع أعضاء مجلسه الاقليمي للسياحة و الذي كان مدعوما من قبل المجلس الاقليمي للعمالة الدفاع عن مشاريح الاقليم السياحية وحققوا بذالك مكاسب مهمة لاقليمهم .

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Mettez les points sur les i svp
    اقليم تارودانت محاصر سياحيا من لوبيات السياحة باكادير .مثال بسيط: بفرض على المرشدين السياحيين المرافقين لحافلات السياح ان لا يتركوا السياح بشترون اي شئ في تارودانت فقط يتجولون ياخذوا الصور ثم برجعون الى الحافلة و العودة الى اكادير .وما خفي اعظم.
    السياحة كما الفلاحة ثروتان رئسيتان في الاقليم لكن فائدتهما تذهب خارج الاقليم .من المسؤول ؟

زر الذهاب إلى الأعلى