أخبار دوليةأخبار وطنيةالأخبار

الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط : “الخيارات الممكنة من أجل المستقبل.


في إطار القرارات التي أتخذت في الجلسة العامة الأخيرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط في مدينة طنجة 17 ماي 2016 تحت رئاسة السيد رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب ورئيس الجمعية أنذاك، صادقت الجمعية بالإجماع على إعادة هيكلة الجمعية وكافة لجانها، وكذا مؤتمر القمة لرؤساء برلمانات دول البحر الأبيض المتوسط. وفي هذا الصدد انعقد اليوم ببروكسل 29 سبتمبر 2016 بمقر البرلمان الأوروبي اجتماع فريق العمل المكلف بتمويل الجمعية المذكورة والذي انصب أيضا على مراجعة القانون التنظيمي للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط للجمعية (AP-UpM ) ، حيث تبادل الأعضاء الإصلاحات المرتقبة للجمعية المذكورة عبر وثيقة عمل تقدمت بها السيدة تيزيانا بيغين البرلمانية الأوروبية عن إيطاليا.و رئيسة فريق العمل.
image
حضر اللقاء كل من ممثلي برلمانات الدول الآتية ( تونس فلسطين تركيا المغرب الجزائر البرتغال إيطاليا و البرلمان الأوروبي ) ، وقع الإجماع عن إعادة النظر في المقترحات التي تقدمت بها رئيسة فريق العمل مع تقديم عدد أوفر من الاقتراحات اللتي تأتي من دول الجنوب والشمال مع إعادة جدول لقاء آخر مستقبلا. وبخصوص قضايا أخرى مختلفة تهم البحر الأبيض المتوسط، تم انتقاد مشاريع الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط ببرشلونة وطريقة اعتمادها من طرف ممثل البرلمان الجزائري. وفي هذا الصدد أشار السيد منير الجفالي مستشار دبلوماسي بمجلس النواب أن الأمانة العامة لاتحاد من أجل المتوسط برهنت خلال السنوات الأربع الأخيرة على كفاءتها في تدبير المشاريع والنتائج المتوصل اليها حيث تم إنجاز أكثر من 40 مشروع مقابل 4 مشاريع ما قبل 2014، وكل هذه المشاريع تمت المصادقة عليها من طرف وزراء خارجية الدول الأعضاء في الإتحاد من أجل المتوسط. و في الأخير حددت رئيسة مجموعة العمل موعد اللقاء المقبل في يوم 22 أكتوبر2016 و تعهدت ببعث دعوة للامين العام للاتحاد من اجل المتوسط لحضور اللقاء المقبل.

تارودانت نيوز
من بروكسيل: رضوان بشيري
imageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى