اليوم السبت 14 ديسمبر 2019 - 12:18 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 22 أكتوبر 2016 - 3:29 مساءً

 

بين التربية الوطنية والأمن الوطني

بين التربية الوطنية والأمن الوطني
قراءة بتاريخ 22 أكتوبر, 2016

تبعا للبرنامج المسطر في المذكرة رقم 233/2016 بتاريخ 10/10/2016 الصادرة عن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت، ذات إحالة على مرجع مراسلة المديرية العامة للأمن الوطني رقم 10115/أع بتاريخ 4 اكتوبر 2016، تعقد هذه الأيام لقاءات تربوية تحسيسية مشتركة يأطرها ممثلين عن القطاعين التربوي والأمني لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بالاقليم في الفترة الممتدة ما بين تاريخ 18 اكتوبر الجاري الى 27منه بكل من مدينتي تارودانت وأولادتايمة.

في هذا الاطار، عقد اللقاء الثاني من البرنامج الاقليمي يوم 19/10/2016 على الساعة 10 صباحا بالثانوية الاعدادية رحال المسكيني بتارودانت في قاعة الأساتذة أمام مجموعة من التلاميذ من الجنسين نيابة عن زملائهم، أطره ملازم شرطة ممثلا لإدارة الأمن الوطني ومسؤول مكتب الصحة المدرسية عن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية وبعض أطر إعدادية رحال المسكيني إضافة لممثل جمعية الآباء والأمهات.

أهم ما يمكن تسجيله كخلاصة على هامش اللقاء التواصلي المباشر بين ممثل الشرطة بزي نظامي والمؤطرين التربويين والمتدخلين من التلاميذ، كون الأخيرين استوعبوا جيدا الهاجس الوقائي للادارتين – التربية الوطنية والأمن الوطني – وسعيهم الحثيث لترسيخ ثقافة الوعي بخطورة عدد من الظواهر الاجتماعية السلبية التي تمارس بمحيط المؤسسات التعليمية وتهدد مستقبل المراهقين القاصرين ، مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر تفاديا للخطوة الأولى التي تؤدي حتميا للانزلاق والسقوط في الانحراف كتجربة بداية والسلوك الجانح كنهاية، وربما ما هو أخطر من ذلك على مستقبل الطفل القاصر/التلميذ أمل المجتمع ومستقبل البلاد.

بغض النظر عن الحملة التحسيسية، نسجل بارتياح كبير وشكر وتقدير ما بدلته ادارة الأمن الوطني المحلية بتارودانت قبل ايام لمحاربة ظاهرة تتجدد سنويا بمناسبة عاشوراء، تكمن في “الارهاب” النفسي المباغت عن طريق دس مفرقعات بمحاذاة الأشخاص، وقد تم ضبط و”توقيف” بعض التلاميذ، وبحضور أولياء أمورهم أخلي سبيلهم في الحين، بعد الاهتداء لأشخاص همهم الوحيد اقتناص فرصة المناسبة لتحقيق هامش ربح مادي على حساب الراحة النفسية للكبار والسلامة الجسدية للأطفال . للتنبيه يتذكر الجميع ما عرضته القناة الثانية السنة الماضية من معانات مادية بدون نتيجة لأب ضعيف الحال من مراكش والمضاعفات الصحية لابنه بعدما فقد عينه بسبب مفرقعة نفاثة…
image
من جهتنا نطرح ملتمس تدخل فرق القوات المساعدة بهذا الخصوص، لتعزيز ودعم المجهودات التوعوية والتحسيسية التي ما فتئت تبدل من داخل المؤسسات التعليمية، والوقائية الاستباقية التي يساهم فيها رجال الشرطة بمحيط المؤسسات في ساعات ذروة الخروج، بعدما أحدثت فرقة شرطة المدارس التي تسجل حضورها من حين لآخر قرب المؤسسات، ما ساهم في صد وتشتيت شباب مدخنين يتجمهرون في زوايا الأزقة شغلهم معاكسة التلميذات واستفزاز التلاميذ، فتتحول الى تلاسن ومشادة تعرقل حركة السير وانسياب الراجلين.

ملتمس نتمنى أن يجد آذانا صاغية حفاظا على قيمنا الأخلاقية وتربيتنا المجتمعية

تارودانت نيوز
علي هرماس