أخبار وطنيةالأخبار

دراسة :الفوارق الإجتماعية تتعمق في المغرب


قامت دراسة حديثة أشرف عليها البنك الدولي، بدق ناقوس الخطر حول مجموعة من الاختلالات الاقتصادية والاجتماعية يصعب التغلب عليها بالدول المغاربية الأربع: المغرب، الجزائر، تونس وليبيا، مشددة على تفاقم مشكلة الفقر المدقع في هذه الدول، باستثناء المغرب الذي تؤول فيه الأوضاع إلى التحسن، لكن مع تفشّ لافتٍ للفوارق الاجتماعية.
وأوردت الدراسة أن الاقتصاد المغربي ينتعش، حيث تمكن من تخفيض معدلات الفقر من نسبة 8.9 بالمائة سنة 2007 إلى 4.2 بالمائة سنة 2014، لكن مع ذلك بادر إلى التحذير من كون المغاربة لا يشملهم جميعاً هذا التطور على قدم المساواة.
كما أشادت الدراسة بدور الفلاحة في دعم الاقتصاد بالمغرب، رغم اعتمادها بالأساس على العوامل المناخية لتحسين انتاجيتها، لكن 19 بالمائة من ساكنة المناطق القروية لا زالوا يعيشون تحت خط الفقر، في حين تبقى أرقام الفقر المدقع في حدود 3.1 بالمائة، والفقر العادي في حدود 15.5 بالمائة، مما يؤثر على معدلات البطالة التي ظلت مستقرة في حدود 9 بالمائة، حيث تمس شباب الحواضر بنسبة 38.8 بالمائة، مما يستوجب – حسب الدراسة – نزوع المغرب إلى التشجيع على الاستثمار في القطاع الخاص لخلق مزيد من فرص العمل.

تارودانت نيوز
عن:كشك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى