الأخبارمستجدات التعليم

‎تارودانت :المديرة الاقليمية تنظم لقاءا تكوينيا حول “المدارس الايكولوجية ” بمدرسة البساتين


تفعيلا لمضامين المراسلتين الوزاريتين رقم 550 بتاريخ 09 شتنبر 2016 و رقم 165 بتاريخ 23 دجنبر 2011 و المراسلة الأكاديمية رقم 0385 / 12 بتاريخ 16 يناير 2012 ، و في إطار استعدادات احتضان المغرب فعاليات الدورة للمؤتمر الدولي للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية COP22 ، و استمرارا للاستعدادات التي وضعتها وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني للمشاركة الفعالة في إنجاح هذا الملتقى العالمي و تفعيلا لمضامين اتفاقية الشراكة الموقعة بين الوزارة ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة حول برنامج ” المدارس الايكولوجية ” و تأطيرها و مساعدتها على إنجاز مختلف المراحل في أفق الحصول على الشارة الخضراء الدولية ، نظمت المديرية الإقليمية بتارودانت صبيحة يوم الخميس 27 أكتوبر 2016 يوما تكوينيا حول برنامج ” المدارس الايكولوجية ” بمدرسة البساتين .تشرف بحضور هذا اللقاء التكويني كل من المدير الإقليمي و رئيس مصلحة الشؤون التربوية و رئيس مصلحة منظومة الإعلام و ثلة من الأطر الإدارية و التربوية .في البداية رحب مدير المؤسسة بالجمع المبارك متمنيا لهذا اللقاء النجاح بفضل تقاسم و تبادل التجارب حول مسألة الأيكولوجية. بعد ذلك أخد الكلمة المدير الإقليمي دعا من خلالها المؤسسات المشاركة العمل على الاستفادة من التجارب الناجحة ( مدرسة البساتين الحاصلة على أول لواء أخضر و مجموعة مدارس البورة ) و تقاسم الخبرة ، مشيرا أن الحلم سهل المسار .علاوة على ذلك استحضر في تدخله المراكز السبعة التي ناقشها عرض الأستاذ عاطر الذي تقدم به أمام المستهدفين من هذا اللقاء ، حيث جاءت كالتالي : 1 – تكوين لجنة التتبع. 2 – انجاز التشخيص البيئي للمؤسسة .3 – بلورة خطة العمل .4 – مراقبة و تقييم خطة العمل .5 – اقامة الوصل بالبرنامج الدراسي. 6 – اشراك مكونات المدرسة وفعاليات الجماعة .7 – الرمز الايكولوجي .

و في ذات السياق تطرق رئيس مصلحة الشؤون التربوية في تدخله الى السياق العام لهذا البرنامج الايكولوجي الذي يتزامن مع الحدث الدولي COP22 ، ووجه المؤسسات الحاضرة التي تصاحب هذا المشروع الى مواصلة التعبئة البيئية و توسيع الرغبة للإستفادة من التجارب الأخرى و نقلها لأنها جزء من الحياة المدرسية .و بالمناسبة قدمت عروض قاربت النقط المتعلقة بالمشروع ، و فتح المجال لتقاسمها و مناقشتها .

تارودانت نيوز
عبد الجليل بتريش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى