أخبار وطنيةالأخبار

المديرية العامة للأمن الوطني تنفي أن تكون السلطة أمرت بتشغيل آلية الضغط التي طحنت “محسن فكري”


نفت المديرية العامة للأمن الوطني الأخبار التي روجتها مجموعة من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة بأنها تداولت أخبار غير صحيحة، مفادها أن أحد الشرطيين قد طالب سائق السيارة التي كانت محملة بالأسماك بمبلغ مالي على سبيل الرشوة، وأن مسؤولا أمنيا هو من أعطى تعليماته لسائق الشاحنة بتشغيل آلية الضغط على النفايات (Benne-tasseuse) المتواجدة في المقطورة الخلفية، مما أفضى إلى وفاة بائع السمك محسن فكري.”

واكدت المديرية، في بلاغ لها أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد شرعت فعلا في إجراء بحث شامل ودقيق في النازلة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية مشددة على أن الأخبار التي أثارتها مواقع “التواصل الاجتماعي” تبقى غير صحيحة وتحتاج التصويب تنويرا للرأي العام. حسب ذات البلاغ.

ويؤكد البلاغ أن “المزاعم التي تنسب لموظف شرطة إعطاء الأمر لسائق الشاحنة بتشغيل آلية الضغط على النفايات، المتصلة بالمقطورة، تبقى بدورها مجرد ادعاءات غير صحيحة .. على اعتبار أن ذراع التحكم في هذه الآلة الضاغطة توجد في الجهة اليمنى لآخر الشاحنة، ويستحيل على السائق التحكم فيها، وهي المهمة التي يضطلع بها، عادة، مستخدمون آخرون غير السائق”.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى