أخبار محليةالأخبار

البيان الختامي لندوة تارودانت التواصلية للائتلاف الجهوي للحقوق والبيئة و العدالة المناخية

في سياق الاستعداد للدورة الثانية و العشرون للمؤتمر الدولي للأطراف حول المناخ (كوب 22) بمراكش الذي سينعقد في 7 نونبر 2016 حتى 18 منه نظم الائتلاف الجهوي للحقوق والبيئة و العدالة المناخية ندوة تحسيسية تواصلية بمدينة تارودانت بتاريخ 31 اكتوبر 2016 ،حول موضوع التغيرات المناخية و الكوب 22 و دور المجتمع المدني تحت شعار مواجهة تحديات التغيرات المناخية مسؤوليتنا جميعا ، و قد شارك في هذه الندوة التكوينية عدد مهم من الجمعيات في إقليم تارودانت الذي يعتبر إقليما غنيا بجمعياته التي تصل إلى 4500 جمعية كما انه اقليم يعرف العديد من ال مشاكل البيئية كمشكلة التلوث ومشكلة تدبير النفايات و تدهور النظام البيئية من غابات وواحات إضافة إلى مشكلة ندرة المياه و ظاهرة ملوحتها و استغلالها المفرط إلخ… مما يطرح ضرورة القيام بمجهودات و تدابير مستعجلة لا يجاد حلول لهذه المشكلات و تحقيق التنمية المستدامة و ذلك وفق مقاربة تشاركية بين مختلف الفاعلين المنمذجين في الجماعات الترابية و الاقليم و الجهة . وبالانفتاح على المجتمع المدني، و قد انبثق عن هذه الندوة عدة توصيات:
ـ الانفتاح على الجمعيات الفاعلة بالإقليم و إشراكها في إعداد المخططات و البرامج المحلية ( الجماعية) و الاقليمية.
ـ دعم و تشجيع كافة المبادرات و الحلول و الابتكارات في مجال التأقلم و التخفيف أضرار التغيرات المناخية و المشاكل البيئية و توفير الدعم المالي و التقني لهذه المبادرات.
ـ تتمين و استخدام الموروث الثقافي المحلي في مجال البيئة و مواجهة الندرة.
ـ القيام بحملات تحسيسية و توعوية للتلاميذ و الشباب و الموظفين في المجال البيئي و المناخي .
الاولوية في برامج الجماعات الترابية للإقليم لمشكلة التلوث بكل اشكاله ، سواء ثلوث الموارد المائية أو التلوث الناتج عن النفايات وايجاد محطات مجهزة و محاربة المطارح العشوائية.
ـ التصدي لمشكل النفايات و ضمنها النفايات البلاستيكية الناجمة عن الانشطة الفلاحية.
ـمحاربة التلوث الناتج عن استخدام الفحم كما في ادوار و سبت الكردان .
ـ حماية الواحات بالإقليم التي اصبحت مهددة بالزوال كمجال حيوي للتنوع الطبيعي و البيولوجي.
ــ مراقبة استخدام المبيدات فالمجال الفلاحي و تشجيع الفلاحة البيولوجية (الايكولوجية).
ـ تشجيع و تدعيم السياحة الأيكولوجية و توفير التجهيزات لها نظرا لما تتوفر عليه من مؤهلات طبيعية.
ـ حماية الغابات خاصة غابات شجرة الاركان لما لها من أهمية بيئية و تنموية و إعادة التشجير لهذه الغابات.
ـ الاقتصاد في استعمال الماء و الأخذ بعين الاعتبار ندرة هذه المادة في الإقليم و استخدام التقنيات التي تساهم في الري و السقي .
ـ تنظيم حملات تحسيسية للتربية البيئية بشراكة مع المجتمع المدني و تطوير الاندية البيئية في المؤسسات التعليمية
شكر خاص للجمعية الرودانية للادماج المدرسي.

تارودانت نيوز
عن الائتلاف الجهوي
imageimageimageimageimageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق