أخبار جهويةالأخبار

أكادير.. محمية المحيط الحيوي للأركان مرصد للتغيرات المناخية والتنمية المستدامة


أكد مشاركون في ورشة علمية نظمت، اليوم الجمعة بأكادير، أن محمية المحيط الحيوي للأركان هي عبارة عن مرصد للتغيرات المناخية والتنمية المستدامة، داعين إلى التعريف بهذا المجال الغابوي الفريد من نوعه خلال انعقاد مؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية (كوب 22) الذي ستنطلق أشغاله بداية الاسبوع القادم في مراكش. وأوضحوا، خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء، المنظم من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، بتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، أن مؤتمر (كوب 22) يشكل مناسبة سانحة لإبراز مكانة غابة الأركان، على غرار محميات حيوية أخرى، باعتبارها مجالا ترابيا للبحث عن حلول متجددة في ما يتعلق بالتأقلم مع التغيرات المناخية، والتخفيف من حدة انعكاساتها السلبية.

وتعتبر غابة الأركان التي تمتد على مساحة تصل 5ر2 مليون هكتار، مجالا بيئيا يواجه العديد من التحديات الناتجة عن الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية، إلى جانب المشاكل الناجمة عن أنماط الاستغلال المفرط والعشوائي لهذا المجال الحيوي، الذي صنف من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) سنة 1998 كأول محمية حيوية بالمغرب.

ونبه المشاركون في الورشة إلى أن للمحيط الحيوي تأثير حاسم على الغلاف الجوي وظاهرة الاحتباس الحراري، حيث تعتبر الغابات والمحيطات والتربة والمراعي والأراضي الرطبة في صلب دورة الكربون ومصير الغلاف الجوي، ومن تم فإن التغيير الذي يلحق بالمجال الغابوي والمراعي يعد السبب الرئيسي لما يقارب 25 في المائة من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وتشكل هذه الورشة فرصة لتسليط الاضواء على الإجراءات التي تم تفعيلها من أجل الحفاظ على المحمية الحيوية لشجر الأركان وتثمينها من خلال مقاربات مندمجة ومتعددة الأوجه، وذلك بغرض المساهمة في مكافحة التغيرات المناخية من جهة، والعمل في الوقت نفسه من اجل حماية هذا المجال الحيوي من الاندثار، واستدامة استغلاله في أغراض التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

يذكر أن هذه الورشة تعد آخر مرحلة ضمن سلسلة من اللقاءات التشاورية حول المحميات الحيوية بالمغرب قبل انطلاق أشغال مؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية (كوب 22) والذي سيعرف تنظيم تظاهرة موازية من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر واليونسكو يوم 9 نونبر الجاري حول إسهام هذه المجالات في محاربة التغيرات المناخية.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى