أخبار وطنيةالأخبار

كوب22…دور الزراعة العضوية في الحد من التغيرات المناخية.


نظمت فدراليات الزراعة العضوية بالمغرب العروفة بـ” فيمابيو” اليوم الخميس بمراكش حلقة نقاش تم خلالها تسليط الضوء على دور الزراعة العضوية في الحد من التغيرات المناخية.

وخلال هذا النشاط، الذي احتضنه فضاء المجتمع المدني بالمنطقة الخضراء، بمؤتمر المناخ ، تطرق رئيس الفدرالية العالمية لحركات الزراعة العضوية، أندري ليو، إلى ضرورة الإسراع في النهوض بالزراعة العضوية من أجل المساهمة في التصدي للتغيرات المناخية قبل فوات الأوان .

واستعرض في هذا الصدد مجموعة من مزايا تقنيات الزراعة العضوية التي “تمكن من التصدي للتغيرات المناخية عن طريق تخزين غاز ثاني أكسيد الكاربون في الأرض وتحوله إلى مادة عضوية،” مضيفا أنه باستطاعة الزراعة العضوية تخزين حوالي 3،5 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون في الهكتار الواحد سنويا.

وفي السياق ذاته، دعا رئيس “فيمابيو” بوعمر بوعمر الحكومة إلى تشجيع الزراعة العضوية وأخذها بعين الاعتبار خلال صياغة البرامج الرامية لمواجهة آثار التغيرات المناخية.

وخلال هذه الفعالية تم توزيع بيان لفدراليات الزراعة العضوية بالمغرب بعنوان “بيان من أجل مغرب عضوي ودعم إفريقيا عضوية” دعت من خلاله إلى دعم الزراعة العضوية وإدراجها في قائمة اهتمامات مؤتمر كوب 22,

ويندرج هذا النشاط في إطار الفعاليات التي يشهدها فضاء المعرفة والتقاليد بالمنطقة الخضراء للمؤتمر المنعقد من 7 إلى 18 نونبر بباب إغلي بمراكش.ومع.
تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى