أخبار دوليةالأخبار

صناعة السيارات الألمانية تواجه مشاكل في تحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي الخاصة بانبعاث ثاني اكسيد الكربون


كشفت دراسة ألمانية أن صناعة السيارات في ألمانيا تواجه مشاكل في تحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي الخاصة بنسب انبعاث ثاني أكسيد الكربون من السيارات. وعزت الدراسة التي أجراها معهد (كار) الالماني التابع لجامعة دويسبورغ – إيسن، هذه النتيجة إلى انخفاض مبيعات سيارات “الديزل ” وتباطؤ الطلب على السيارات الكهربائية. وأفاد فريديناند دودنهوفر، خبير السيارات في المعهد الألماني ، بأن ” شركات صناعة السيارات الألمانية وقعت في شرك خطير لثاني أكسيد الكربون “. يذكر أن انبعاث ثاني أكسيد الكربون من سيارات (الديزل) ، تعتبر أقل بصورة ملحوظة مقارنة بانبعاثه من السيارات المماثلة التي تستعمل (البنزين). وعلى خلفية فضحية تلاعب شركة “فولكسفاغن ” في قيم عوادم سيارات (الديزل)، تراجعت نسبة مبيعات هذا النوع من السيارات في ألمانيا، حسب الدراسة، من نحو 50 في المائة في نهاية السنة الماضية إلى نحو 44 في المائة في أكتوبر الماضي. وأشارت توقعات دودنهوفر إلى أن نسبة مبيعات سيارات (الديزل) ستتدنى إلى أقل من نسبة 40 في المائة بحلول سنة 2018. ومن جهة أخرى أبرزت الدراسة تباطؤ مبيعات السيارات الكهربائية رغم حوافز الشراء، مقابل ارتفاع مضطرد في مبيعات سيارات الدفع الرباعي التي تتميز بارتفاع ملحوظ في نسبة ثاني اكسيد الكربون في عوادمها مقارنة بسيارات الليموزين . وخلصت الدراسة إلى أنه إذا لم تسرع الصناعة الألمانية في إعادة التوجيه، فإنها ستصبح مهددة بتراجع كبير في الأرباح من خلال الغرامات وخسارة الحصص السوقية، داعية قطاع صناعة السيارات إلى أن يأخذ بعين الاعتبار حماية المناخ بجدية وبسرعة أكبر مما هو عليه الأمر حاليا . ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى