الأخبارمستجدات التعليم

اعدادية رحال المسكيني : النشاط التربوي الخامس في أقل من شهرين


من أجل تحقيق البعد الاستراتيجي الذي حدد له متم يونيو 2017، يدخل النشاط التربوي التحسيسي الخامس الذي شهده رحاب المؤسسة ضمن خطة عمل النوادي التربوية المتفرعة عن لجن العمل المنبثقة عن مجلس التدبير بإعدادية رحال المسكيني؛ وفي إطار انفتاح المؤسسة على المحيط الخارجي خاصة جمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال التربوي، نظمت جمعية ريحانة للتنمية والأعمال الخيرية والاجتماعية بتارودانت بتنسيق مع الإدارة التربوية، اللقاء الثاني مساء السبت 26 نونبر 2016 ابتداء من الساعة الثالثة مساء لفائدة التلاميذ المدمجين الذين استفادوا من إعادة التمدرس، بناء على لمرجع الوزاري رقم 118 بتاريخ 25/09/2003 الذي يتم تحيينه سنويا من قبل المديريات الإقليمية المحلية.
IMG_8305
النشاط التحسيسي مر في جو عائلي بقاعة الأساتذة بعيدا عن الشكليات التربوية لميثاق المؤسسة الداخلي، ما مكن من بلوغ المرمى هو استيعاب المعنيين باللقاء ماهية فكرة التواصل كمحدد للنجاح في الحياة، وتحقيق الهدف العام من اللقاء أي سبل رفع التحدي من أجل ذلك.
IMG_8306
اللقاء الأول ليوم السبت 19 نونبر 2016 مساء من تأطير الأستاذ محمد تويرة ممارس تربوي بأولاد برحيل ومنشط جمعوي مهتم بالتنمية البشرية، قدم خلاله أمام التلاميذ المعنيين نماذج نظريات تقريبية تجسد فكرة رفع التحدي والانطلاق لبلوغ المرمى وتحقيق الهدف الأسمى كخيار حياة التمدرس، أو التخلي والتخلف من نفس نقطة الوقوف كقرار شخصي؛ وكان النموذج الحي في هذا اللقاء التواصلي، تجربة مسار على لسان شاب من قدماء تلاميذ اعدادية رحال المسكيني، هو اليوم أستاذ مادة الانجليزية، استفاد سابقا من إعادة التمدرس عقب قرار الفصل من الدراسة، نموذج حي لتحقيق طموح شخصي كان قبل رفع التحدي في حكم المستحيل …
IMG_8307
اللقاء الثاني الأسبوع الموالي 26/11/2016، أطره الأستاذ عبد الله البودي ممارس تربوي مهتم بالحث في مجال التنمية البشرية وتأطير لقاءات تواصلية في ذات الموضوع، نلخص مجمل عرضه في مجموعة مقولات هادفة وقواعد نظرية للعمل التطبيقي، محورها الرئيسي الذي يهم الفوج الثاني، كما الأول، أن قطار النجاح يقف بجميع محطات الحياة ولا يجبر أحدا على الصعود للركوب، يقصد مسار التمدرس عامة وإعادة التمدرس محطة خاصة للاستدراك،يجب انتهازها وعم التفريط بعدها وطرد شبح الإحباط النفسي والأفكار المثبطة للآمال والأحلام من قبيل : لا أستطيع // أحاول – المستحيل // جرب، لأن عدم التطور يؤدي إلى التدهور، والذي لا يتجدد يتبدد، والشخص الذي لا يتقدم يتقادم؛ الإشكال يكمن في كون جميع التلاميذ لا يعملون على ترتيب الأمور حسب أولويات الحياة الدراسية قبل الشخصية، بعدها العمل بطريقة أذكى تفاديا لمشقة أكثر، منها التكرار الذي يجب أن يستثمر على أنه محطة توقف للمحاسبة الذاتية ومراجعة الخيارات، ولنأخذ العبرة من السهم، بقدر ما يتراجع للخلف ينطلق من وثر القوس بدفعة أسرع وقوة أبعد …
IMG_8308
بهذا تكون الثانوية الإعدادية رحال المسكيني بالمديرية الإقليمية تارودانت، قد حققت هذا الموسم الدراسي السبق النموذجي في نهج نمط جديد من التأطير التربوي الهادف للتلاميذ، موازاة مع الاستراتيجيات والرؤى العامة لوزارة التربية الوطنية ، اللقاءين خصصا استثناء لدعم فئة التلميذات والتلاميذ المدمجين من المتمدرسين، على هامش حفلة استقبال شرف بعد نهاية اللقاء، جرت مداولات تقييم واستنتاج خلصت الفكرة لضرورة عقد لقاء تواصلي موسع، يشمل باقي الفئات المتمدرسة بالإعدادية بحضور الآباء والأمهات والأولياء باعتبار دورهم الأساسي القبلي في العملية التربوية التعليمية ككل .

تارودانت نيوز
لجنة التواصل والاعلام
IMG_8303

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى