أخبار وطنيةالأخبار

بنكيران ينهي مشاوراته مع الاحزاب ويعلن عن اكتمال الأغلبية الحكومية


صرح عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة المعين في اجتماعه مع منتخبي العدالة والتنمية بأن أغلبيته الحكومية قد اكتملت، لكنه ينتظر التجمع الوطني للأحرار للإعلان عنها. وفيما يبدو بأنه تفاؤل بالخروج من «الأزمة السياسية» التي تحدث عنها في خطاب سابق قال ابن كيران إنه بات قريبا من الإعلان عن أغلبيته.

واكتملت الأغلبية العددية لرئيس الحكومة المعين يوم الجمعة الماضي، عقب اللقاء الذي جمعه بإدريس لشكر الكاتب الأول للانحاد الاشتراكي. وفي أعقابه قالت قيادة العدالة والتنمية إن اللقاء « توج بتسجيل تقدم مهم في مواقف الطرفين حيث أصبحت اليوم أكثر تقاربا، كما أن الوضعية بخصوص المشاركة في الحكومة تحسنت عن السابق».

لكن ابن كيران، مازال يراهن على التجمع الوطني للأحرار، فمع توصله إلى تفاهم مع الاتحاد الاشتراكي، يكون رئيس الحكومة المعين عبد الإله بن كيران قد تجاوز النصاب القانوني لتشكيل الأغلبية بقليل، حيث بات في حوزة العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي ما مجموعه 203 من المقاعد، وهو رقم يتجاوز النصاب القانوني المحدد في 198 مقعدا بخمسة مقاعد.
ومن جهة أخرى، أعلن عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، “ضمنيا” عن قرار التحاق حزبه بحكومة عبد الاله ابن كيران الثانية، من مدينة البوغاز طنجة، شدد أمام مناضلي الحزب على أنه سيضع شروطا صارمة أمام أي شخص سيتم اقتراحه من حزبه ليكون وزيرا في حكومة ابن كيران المقبلة.

وأوضح أخنوش، في لقاء حزبي جمعه بمناضلي الحزب بمدينة طنجة صباح الأحد، أن كل شخص سيتم اقتراحه وزيرا في الحكومة المقبلة، لابد أن يعلن استعداده أولا للنزول إلى الجهات والمناطق المختلفة من المغرب، خلال يومي السبت والأحد، من أجل الوقوف على مشاكل الناس وإيجاد الحلول للناس وإنهاء معاناتهم.

وشدد على أنه لن يقبل من أي وزير من حزبه أن يجلس في عطلة نهاية الأسبوع في بيته.

ولفت إلى أنه من ليس له استعداد لقبول هذا الشرط، عليه أن يعلن عن ذلك منذ البداية قبل اقتراحه وزيرا.

وأبرز أن حزبه في المرحلة المقبلة، سيشتغل بطريقة مخالفة للسابق، في إشارة إلى أنه قرر منذ انتخابه رئيسا للحزب قبل أسابيع، تغيير تكتيك وطريقة اشتغال الحزب، من خلال نهج أسلوب القرب من الناس.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق