اليوم الجمعة 17 يناير 2020 - 1:39 مساءً

 

 

أضيف في : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 10:57 مساءً

 

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تتويج للدور الذي يقوم به الملك محمد السادس من أجل إفريقيا

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تتويج للدور الذي يقوم به الملك محمد السادس من أجل إفريقيا
قراءة بتاريخ 1 فبراير, 2017

قال عبد الفتاح الفاتحي أكاديمي وباحث متخصص في قضايا الساحل والصحراء، إن التأييد المنقطع النظير لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي يشكل تتويجا للدور الذي يقوم به الملك محمد السادس من أجل إفريقيا.

وأكد عبد الفتاح الفاتحي أن طلب عضوية الاتحاد الإفريقي أظهر مدى الاحترام والتقدير الكبير الذي يكنه الأفارقة لشخص جلالة الملك.

وأضاف أن حفاوة الاستقبال الذي خصص للملك، تحمل أكثر من رسالة وتكشف مدى إيمان الأفارفة بالأدوار الرائدة التي يمكن لجلالة الملك محمد السادس أن يباشرها في إفريقيا، ولذلك يتوقع أن يشهد الاتحاد تطورا في أدائه بناء على رؤية واقعية وقادرة على مواجهة التحديات.

وأكد الباحث أن التأييد الإفريقي الواسع لعودة المغرب دليل على الثقة والمصداقية التي يحظى بها المغرب في إفريقيا، ما يجعل منه محاورا موثوقا على الصعيد الدولي.

وشدد الاكاديمي على أن مسارعة كبرى العواصم وكبرى المؤسسات الدولية إلى الترحيب بعودة المغرب، تدل على الحاجة إلى الوزن السياسي للمغرب والكفاءة الدبلوماسية لجلالة الملك في إفريقيا ولدى المؤسسات الدولية.

وأوضح الفاتحي أن إجماع إفريقيا على ضرورة عودة المغرب إلى الحضن الإفريقي، يعكس رغبة الأفارقة في تطوير عمل المؤسسة والنأي بها عن مساعي تسييس عملها، لصالح رغبة قوية في التنمية كأساس لأمن واستقرار القارة الإفريقية.

تارودانت نيوز
و م ع