اليوم الخميس 23 يناير 2020 - 9:00 صباحًا

 

 

أضيف في : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 5:16 مساءً

 

معرض “تصور معايا”: رسوم صحافية تعكس طموحات الشباب المغربي

معرض “تصور معايا”: رسوم صحافية تعكس طموحات الشباب المغربي
قراءة بتاريخ 12 أبريل, 2017

قال بلانتو، رسام الكاريكاتير بصحيفة “لوموند الفرنسية” ورئيس حركة “كارتونينغ فور بيس” (رسوم من أجل السلام)
إن معرض “تصور معايا” الذي تحتضنه المكتبة الوسائطية للمعهد الفرنسي بالرباط من 12 الى 25 أبريل، مشروع بيداغوجي يستند على الرسوم الصحافية والكاريكاتير، للتعبير عن طموحات الشباب بالمغرب.وفي لقاء صحافي نظم أمس الثلاثاء بالرباط، حول معرض “تصور معايا”، أوضح بلانتو أن المعرض يستلهم تجربة “ارسم لي البحر المتوسط”، وهو مشروع بيداغوجي أطلقته “كارتونينغ فور بيس” عام 2015، يروم اقتراح مفاتيح لمقاربة مختلف الإشكاليات التي يطرحها الفضاء المتوسطي.ومن جانبها، أبرز زبيدة لمسفر، منسقة برنامج “نيت ميد يوث” للمغرب بمكتب اليونيسكو بالرباط، أن المعرض صمم في إطار مشروع “شبكات الشباب المتوسطي” الذي تنفذه اليونيسكو و”لنرسم من أجل السلام والديموقراطية” الذي تشرف عليه “كارتونينغ فور بيس”، وكلاهما يحظيان بدعم الاتحاد الأوروبي.والمعرض الذي يعد ثمرة للقاء بين منظمات شبابية منخرطة في النهوض بالمشاركة المواطنة للشباب والدفاع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير بالمغرب، ورسامين صحافيين مهنيين، يتوخى تقديم رؤية الشباب تجاه التحديات المرتبطة بالتربية والصحة والمساواة والتشغيل وحرية التعبير وولوج المعلومات.ومن جهتهم، أجمع الرسامون المساهمون في هذا المعرض على إبراز خصوصية الرسم الصحافي الذي يسلط الضوء على مواضيع مجتمعية، محجوبة أحيانا، موضحين أن الرسام الصحافي، مثل الصحافي، حامل أفكار يعبر عنها وينشرها من خلال رسوماته التي تتناول قضايا متعددة.يذكر أن اليونيسكو تعمل على تفعيل مشروع “نيت-ميد يوث” بدعم من الاتحاد الأوروبي في عشرة بلدان بالضفة الجنوبية للمتوسط، ومن بينها المغرب، بهدف النهوض بمشاركة الشباب والشبكات التعاونية للشباب في مسلسل الإصلاحات.أما “كارتونينغ فور بيس” فهي شبكة دولية لرسامي الصحافة الملتزمين الذين يقاومون بسلاح السخرية من أجل إشاعة الثقافة والحرية. وتقدم الشبكة الدعم لمشروع “لنرسم السلام والديموقراطية” في تسعة بلدان، من بينها المغرب، الذي يتطلع الى نشر ثقافة السلام والديموقراطية من خلال التربية على الإعلام والمواطنة، الموجهة للناشئة.وقد نشر بلانتو رسمه الأول في يومية “لوموند” الفرنسية في أكتوبر 1972، حول حرب الفيتنام. وهو يوقع رسمه على الصفحة الأولى للصحيفة منذ 1985. وتعاون، ما بين 1980 الى 1986، مع صحيفة “فوسفور” ونشر منذ 1991 صفحة أسبوعية في “ليكسبريس”. وحصل في نفس العام على “جائزة الوثيقة النادرة” في مهرجان سكوب بأنجيرس.وفي 2006، نظم بلانتو والأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان بنيويورك ندوة أسفرت عن تشكيل حركة “كارتونينغ فور بيس”، وهي جمعية تدافع عن حرية التعبير لفائدة رسامي الصحف عبر العالم، وتضم اليوم 147 رساما من 55 بلدا.

تارودانت نيوز
و م ع