اليوم الإثنين 16 ديسمبر 2019 - 5:51 صباحًا

بعيدا عن مؤلفات الراحل خوان غويتيسولو .. قريبا من إنسانية هذا الكائن البشري الفذ (بقلم : حسن هرماس)

أخر تحديث : الأربعاء 14 يونيو 2017 - 5:36 مساءً
تاودانت نيوز-و م ع | بتاريخ 14 يونيو, 2017 | قراءة

أكادير – خلف رحيل الأديب الإسباني ذائع الصيت خوان غويتيسولو يوم رابع يونيو الجاري غصة كبيرة كان وقعها مؤلما على قلوب وأفئدة الأدباء والنقاد والمثقفين المغاربة، ونظرائهم من مختلف الجنسيات الذين خبروا عوالم الكتابة الإبداعية لدى هذا الروائي المتميز، وانتشوا بما جادت به قريحته من مؤلفات أغنت الموروث الأدبي باللغة الاسبانية.
ولم يخلف الرحيل الأبدي لهذا الروائي المتميز حسرة في قلوب الأدباء وغيرهم من المنتسبين إلى عوالم الفكر والثقافة والإعلام، بل كان لهذا الرحيل وقع أيضا في أوساط فئات واسعة من الساسة الذين يدركون المواقف الإنسانية المشرفة والثابتة لهذا الأديب الذي ظل طوال حياته مناصرا لقضايا الشعوب المستضعفة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني.
وعلاوة على ذلك، فقد كان لوفاة خوان غويتيسولو أثر مؤلم أيضا في أوساط المجتمع المراكشي الصغير المتمثل في ساكنة حي “القنارية” الشعبي، الذي اتخذ منه الراحل مقرا لسكناه طيلة عقود استيطانه لمدينة “البهجة”، مسقط قلب الفقيد، حيث كان يحظى لدى ساكنة هذا الحي بتقدير قل نظيره وسط سكانه البسطاء الذين كان لهم الفضل في جعل غويتيسولو يدرك بالملموس معنى القول العربي المأثور “الجار قبل الدار”.
لم يكن اختيار الأديب الراحل لحي “القنارية” كمقر لسكناه اعتباطيا، بل كان استجابة ل”غرض في نفس غويتيسولو قضاه”، وهو القرب، إن لم يكن التواجد اليومي في واحدة من أشهر الساحات العجائبية على صعيد الكرة الأرضية، وهي ساحة “جامع لفنا”، ملهمة وجدانه وخياله، والتي لا تبعد عن مقر سكناه إلا بخطوات قدمية معدودة.
لم يكن يؤلم الفقيد غويتيسولو وسط جيرانه، الذين غمروه بفيض من التقدير والوقار، مقابل ما كان يكنه لهم من مودة، سوى سماع أحد الأشخاص يؤنب آخر بقوله “ياك آ ولد جامع لفنا”، حيث كان يدرك الراحل أن هذا التعبير كناية لدى البعض عن “قلة الأدب” أو “الانحراف”، بينما حقيقة “جامع لفنا” أنها كنز لا ينضب من العطاء الثقافي والفني والحضاري الذي يقطع الملايين من السياح من مختلف بلدان العالم مئات الآلاف من الأميال للاستمتاع بلحظة انتشاء وسط هذا الفضاء الإنساني الفريد من نوعه على الصعيد الكوني.
كان لساحة “جامع لفنا” مكانة خاصة عند غويتيسولو، وكان لهذا الأخير وضع استثنائي عند أهل هذا المكان الذي يختزل قرونا من الذاكرة الشعبية، ومن الموروث الثقافي والحضاري الشفاهي الذي كان للراحل فضل كبير في التحسيس بصيانته، وحفظه من الضياع.
وقد تأتى لغويتيسولو أن يعيش نشوة تسجيل ساحة “جامع لفنا” ضمن قائمة التراث اللامادي للإنسانية من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، مع مطلع العشرية الأولى للقرن 21، وذلك بعد سلسلة من الاتصالات والمبادرات التي كان وراءها ثلة من المثقفين والجمعويين المراكشيين، ضمنهم غويتيسولو، خاصة إبان فترة تولي السيد فيديركو مايور للإدارة العامة لهذه المنظمة الأممية.
شكلت مقهى “ماطيش”، المحاذية لمدخل حي “رياض الزيتون لقديم” لسنين عديدة المكان المفضل لغويتيسولو للتأمل في الفضاء العجائبي للساحة، وللالتقاء مع أصدقائه ومجالسيه الذين كانوا يتحلقون حوله خاصة خلال فترة المساء، التي تبتدئ ما بعد أذان صلاة العصر، حيث تبدأ وتيرة “الصخب” اليومي للساحة في الاحتداد، ويشرع روادها في التدفق على المكان.
لم يكن اختيار هذا المقهى، كما كان الشأن بالنسبة لاختيار حي “القنارية” للسكن، اعتباطيا، بل إن الموقع الاستراتيجي لمقهى “ماطيش” ضمن جغرافية ساحة “جامع لفنا” كان مدروسا، حيث تنتصب المقهى في زاوية يمكن من خلالها التأمل في محيط الساحة برمتها، مع رصد تحركات الموجات البشرية العابرة لجامع الفنا نحو أحياء رياض الزيتون القديم، والقنارية، ودرب ضباشي، ودوار كراوة، ورياض الزيتون الجديد، والملاح، والرحبة، وسوق السمارين الشهير …، فضلا عن رصد الآلاف من الوافدين على الساحة عبر مدخلها من مسجد الكتبية، وعرصة “البيلك”، و”فحل الزفريتي”.
وعندما تغير بعض المعالم العمرانية لساحة “جامع لفنا”، ومن ضمنها مقهى “ماطيش”، حول الراحل غويتيسولو مكانه المخصص للتملي بفسيفساء الساحة العجائبية إلى “مقهى فرنسا” الشهير، المعروف لدى ساكنة “مدينة الرجال السبعة” ب”قهوة قرع الليل”، حيث كان الراحل يتخذ من الصف الأمامي لكراسي هذا المقهى مكانا له وسط الحشد الكبير من رواد هذا المكان الذي لا ينقطع توافد الزبناء عليه من المغاربة والأجانب على امتداد ساعات اليوم.
ولربما أن اختيار “مقهى فرنسا” كبديل لمقهى “ماطيش” لم يكن بدوره اعتباطيا من طرف خوان غويتيسولو، حيث كان الراحل غالبا ما يجلس في مكان مقابل تماما للرقعة التي دأب بعض الحكواتيين على شغلها مساء كل يوم لسرد الروايات العجائبية الشفاهية مثل “الأزلية” و”العنترية” وغيرها، وفي مقدمة هؤلاء الحكواتيين الفنان/الحلايقي المقتدر محمد باريز، الذي كانت تربطه بالراحل علاقة خاصة.
وحيثما جلس غويتيسولو، سواء في مقهى “ماطيش”، أو “مقهى فرنسا” كان يقصده من حين لآخر بعض أصدقائه من “الحلايقية” وهم كثر، سواء لتحيته أو للنيل من إكرامياته، حيث كان لا يبخل عمن قصده لأجل ذلك، سواء أكان من فئة “الحلايقية”، أو من المتسولين الذين يترددون على جامع لفنا.
حتى أصحاب المحلات التجارية والبقالة المصطفة ما بين مدخل حي “القنارية” إلى قلب ساحة جامع لفنا، الذين لا تربطهم بعوالم الثقافة والأب أي صلة، أصبحوا مع مرور الزمن يدركون من هو ذلك الرجل الذي غالبا ما يرتدي بذلة خضراء زيتية، أو بذلة بنية، ويمشي في طمأنينة متناهية إما بمفرده، أو رفقة أحد معارفه مساء كل يوم متوجها نحو ساحة جامع لفنا لقضاء بعض الوقت في التأمل والحديث إلى الآخرين أو المطالعة.
إلا أنه في الآونة الأخيرة، لوحظ أن التغيير لم يبق حكرا على بعض المعالم العمرانية لساحة جامع لفنا، كما كان عليه الأمر بالنسبة لمقهى “ماطيش”، ولكن التغيير شمل ايضا العادات اليومية للراحل غويتيسولو الذي لم يعد يمشي في طمأنينة متناهية نحو الساحة، وإنما شوهد وهو يتوجه إليها على كرسي متحرك، بعدما أدرك الهرم قواه الجسمانية التي خارت يوم 4 يونيو 2017، ليسلم بذلك الروح إلى بارئها.