أخبار محليةفن

مدينة اولاد التايمة تشهد انطلاق فعاليات مهرجان هوارة للوناسة وايقاعات الجنوب بندوة فكرية حول ” التراث المحلي في خدمة التنمية”


شهدت قاعة المحاضرات بالمركب الثقافي لمدينة اولاد التايمة اقليم تارودانت مساء امس السبت 29 يوليوز 2017 عملية افتتاح فعاليات مهرجان هوارة للوناسة وايقاعات الجنوب بمحاضرة فكرية هامة شارك فيها ثلة من الاساتذة الباحثين وهم على التوالي :الأستاذ الباحث “سالم الغزالي” الذي ساهم بمداخلة تطرق من خلالها لمفهوم الثقافة والمثقف اصطلاحا ومعنى واهمية الثقافة في العملية التنموية . من جهته الأستاذ عبد “الإله الدهبار” تطرق في بداية مداخلته لمفهوم الثقافة ثم انتقل للحديث عن بداياته الأولى التي قادته للاطلاع على الموروث الثقافي الهواري الذي افتتن به وجعله في صلب اهتماماته البحثية ،وخلال مداخلته تناول جملة من النصوص الشعرية الهوارية المتداولة قديما وحديثا في الفولكلور الهواري.
من جانبه الاستاذ احمد سلوان الباحث في الثراث المحلي اعطى بدوره في البداية نبدة عن تاريخ قبيلة هوارة والمميزات التي طبعت الشخصية الهوارية عبر التاريخ ،كما تطرق بعد ذالك لجملة من النصوص الشعرية المستعملة في الغناء الشعبي الهواري .
وقد عرفت هذه الندوة التي حضرها جمهور كبير من المهتمين والباحثين،مشاركة الجمهور بعدة أسئلة أغنت النقاش الذي خلص في النهاية الى ضرورة الاهتمام بفن الوناسة وفن الميزان الهواري الذي يتفرد به اقليم تارودانت ومنطقة هوارة واولاد يحيى بالخصوص .
من جهة أخرى فقد انتقل الحضور مباشرة بعد هذه الندوة الهامة الى رواق معرض الدويرية الذي اقيم بالمناسبة باحدى قاعات المركب الثقافي لاولاد التايمة ،حيث عرضت به مجموعة من الادوات التقليدية القديمة التي كانت تستعملها ساكنة قبيلة هوارة في حياتها المعيشية اليومية و التي ابهرت جميع زوار المعرض نظرا لتناسقها الزماني والتاريخي .

وكما كان مسطرا فقد تابع جمهور غفير من المتفرجين اولى سهرات مهرجان هوارة للوناسة وإيقاعات الجنوب بساحة الامل والتي غنت بها كل فرقة “ميزان هوارة الكفيفات”، و”فرقة عيساوة الشنينات”، و”أحواش طاطا”، و”فرقة الأنصار” كما قدمت الفرقة الشبابية “ماريا تافوكت” القادمة من مدينة إنزكان أولى العروض في إطار المسابقة المنظمة بالموازاة مع المهرجان واختتمت سهرة اليوم الاول للمهرجان بأمسية طرب الملحون بالمعهد الفلاحي .

الصور :لمصطفى جلال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى