الأخبار

​المكتب النقابي للحرفيين لأولاد تايمة (ك د ش)يستنكر تجاوزات رجال السلطة

على اثر الحملة التي تقوم بها السلطات المحلية باولاد التايمة لتنظيم الاسواق وتحرير الملك العام مع مارافق ذلك من تجاوزات ،أصدرت نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بيانا استنكرت فيه هذه التجاوزات توصلت تارودانت نيوز بنسخة منه جاء فيه:

بيـان رقم 02
إن المكتب المحلي للحرفيين لبلدية أولاد تايمة المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وهو يتابع بقلق بالغ ما يتعرض له حاليا الحرفيون من تعسفات وتجاوزات وشطط في استعمال السلطة من طرف رئيسة المقاطعة الحضرية الثالثة بأولاد تايمة، وهي برتبة قائدة حيث قامت هذه الأخيرة مؤخرا بالحجز على سلع ومنتوجات الحرفيين التي كانت موضوعة بجانب محلاتهم دون وجه حق وبصفة تعسفية مع العلم أن الحرفيين لا يزالون ينتظرون الاستفادة من الحي الصناعي الذي هو عبارة عن مشروع مجمد من طرف الجهات المسؤولة دون أن يستفيد منه المهنيون إضافة إلى ما شابته من عيوب واختلالات تجعله غير صالح للقيام بالدور الذي أنشئ من أجله وهو تجميع الحرفيين والصناع في مكان واحد والحد من التلوث وغيره من السلبيات وإبعاد ذلك عن السكان، إلا أن القائمين على الحي الصناعي بأولاد تايمة لم يراعوا الشروط المطلوبة، سواء تعلق الأمر بطول وعرض الشوارع والأزقة والمساحة المخصصة للبقع وغير ذلك من العيوب والسلبيات التي سنعود إليها في منشور لاحق.
وبالرجوع إلى ما أقدمت عليه قائدة المقاطعة الثالثة لأولاد تايمة من حجز غير قانوني على سلع ومنتوجات الحرفيين بدعوى تحرير الملك العمومي حيث لم يقف الأمر عند هذا الحد بل قامت القائدة باستدعاء أصحاب البقع الفارغة وتحريضهم ضد المهنيين بمختلف الأحياء السكنية التي هم مضطرون إلى الاشتغال بها، نظرا لانعدام الحي الصناعي وتجميده. كما طالبت الحرفيين كذلك بتوقيع التزام غريب لا يعرف ما هو الهدف منه بالضبط !!!؟؟ وهو ما يرفضه المهنيون جملة وتفصيلا، بل يرون في ذلك الإجراء احتقارا لهم واستهدافا للنقابة داخل القطاع، خصوصا بعد نجاح الوقفة الاحتجاجية الأولى التي نظمها الحرفيون بأولاد تايمة في السابق من الشهور، تنديدا بما يواجهونه من حكرة وشطط في استعمال السلطة ومضايقات من طرف قائدة المقاطعة الثالثة ومن معها.
يحدث كل هذا في الوقت الذي يبقى فيه باشا المدينة بعيدا عن الأضواء تاركا الحبل على الغارب وتاركا لبعض رجال السلطة مجالا واسعا يفعلون ما يشاؤون دون حسيب أو رقيب.
وبناء عليه، فإن المكتب النقابي يعلن ما يلي :
1. استنكاره الشديد لما أقدمت عليه قائدة المقاطعة الثالثة من استهداف التواجد النقابي الكونفدرالي داخل قطاع الحرفيين ببلدية أولاد تايمة والتضييق عليهم بسبب ذلك الانتماء.
2. تنديده بحجز سلع ومنتوجات الحرفيين ووضعها في المحجز البلدي دون وجه حق.
3. مطالبة الجهات المسؤولة بإعادة ما تمت مصادرته وحجزه إلى أصحابه في أقرب وقت ممكن.
4. يقرر تنفيذ وقفة احتجاجية أمام باشوية أولاد تايمة ابتداء من العاشرة صباحا يوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017.
عن المكتب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق