اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 12:01 صباحًا

 

 

أضيف في : الجمعة 19 يناير 2018 - 11:39 مساءً

 

الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب​ فرعي تارودانت وأولاد تايمة ، تستنكر ما أصبح يتعرض له تجار المواشي بالأسواق الأسبوعية

الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب​ فرعي تارودانت وأولاد تايمة ، تستنكر ما أصبح يتعرض له تجار المواشي بالأسواق الأسبوعية
قراءة بتاريخ 19 يناير, 2018

على اثرالتجاوزات التي أصبح يتعرض لها تجار المواشي بالأسواق الأسبوعية باقليم تارودانت ،توصلت جريدة تارودانت نيوز ببيان استنكار صادر عن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بكل من اولاد التايمة وتارودانت جاء فيه :
بيان استنكاري
إن فرعي الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بكل من تارودانت وأولاد تايمة، وبعد وقوفهما على ما يتعرض له حاليا تجار المواشي بالأسواق الأسبوعية من استفزازات ومضايقات وطبخ ملفات من طرف الشخص الذي يقوم بكراء تلك الأسواق والتي تضم سوق الكردان سوق خميس أولاد تايمة وثلاث انزكان، هذا الشخص الذي يقوم بممارسات خارج أية مراقبة من طرف الجهات المسؤولة.
وفي هذا السياق فوجئ تجار المواشي بتلك الأسواق بشكايات كيدية من طرف الشخص الذي يكتري تلك الأسواق موجهة إلى النيابة العامة بتارودانت قصد الضغط عليهم ووضعهم أمام الأمر الواقع ، حيث يتعرض التجار والكسابة لشتى صنوف الابتزاز والحكرة من طر ف هذا الشخص الذي يتلاعب في أثمنة الدخول إلى السوق ويفرض قانونه الخاص على الآخرين في غياب أدنى تدخل من السلطات المحلية والمنتخبة والتي لا تحرك ساكنا أمام ما يجري، وبالعودة إلى موضوع متابعة النيابة العامة بتارودانتع لبعض التجار وبائعي المواشي بتلك الأسواق بناء على تلك الشكايات الكيدية ،فقد نظم التجار صباح الإثنين 15/01/2018 وقفات عفوية أمام كل مفوضية الشرطة بتارودانت والعمالة وبلدية أولاد تايمة قصد الاحتجاج على تعنث وتجبر الشخص الذي يكتري تلك الأسواق والذي أصبح يهددهم بالسجن ،وقد أكد التجار العزم على مقاطعة تلك الأسواق إلى حين رفع الضرر عنهم.
وبناء عليه فإن فرعي الجمعية يعلنان ما يلي :
1. استنكارهما الشديد لاستهداف تجار المواشي بالأسواق الأسبوعية بكل من أولاد تايمة والكردان وثلاثاء إنزكان من طرف الشخص الذي يقوم بكرائها.
2. تنديدهما بتواطؤ بعض الجهات مع ذلك الشخص وتسترها على خروقاته وتجاوزاته في حق مرتادي تلك الأسواق من التجار والكسابة واعتماد أساليب الترهيب والتهديد كأسلوب للتعامل معهم.
3. مطالبة السادة عامل الإقليم ووكيل الملك ووالي الجهة بالتدخل من أجل وضع حد لتلك الاستفزازات والمضايقات والحكرة.
4. يؤكدان عزم المتضررين تنظيم اعتصامات ووقفات احتجاجية أمام تلك الأسواق سيعلن عنها لاحقا.
5. يطالبان كذلك بوقف المتابعة الجارية حاليا في حق بعض أولئك التجار ووضع حد لصلف وتعنت الشخص الذي يكتري تلك الأسواق والمعروف في أوساط التجار والكسابة.
عـــن الفــــــــــــــرع