الأخبار

مواكبة الأكاديمية الجهوية لجهة سوس ماسة مستجدات مشروع المؤسسة


في إطار مواصلة الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة سوس ماسة تنزيل الاستراتيجية الوطنية لمشروع المؤسسة و تقوية الكفايات التدبيرية لمختلف المتدخلين في تنزيله ، أعطى المدير المكلف بالأكاديمية السيد المهدي الرحيوي انطلاقة أشغال الدورة التكوينية الثانية حول مشروع المؤسسة التي احتضنها على مدى يومين 17 و 18 أبريل 2018 المركز الجهوي للتكوين المستمر بأكادير .استهل اللقاء بكلمة ترحيبية لمدير الأكاديمية، حيث تقاسم القناعة الإدارية مع الإخوة المواكبين ، مشيرا إلى أن مجموعة من المؤسسات استطاعت تحقيق مجموعة من الأهداف . وأضاف أن مشروع المؤسسة و سيلة ناجعة لتلبية الحاجيات التربوية للتلاميذ و أداة للتدبير الفعال . في ذات السياق جدد رئيس القسم التربوي بالأكاديمية السيد عبد الرحيم الخلادي الترحيب بالحضور الكريم ، مركزا على أن اللقاء سيتسم بأهمية خالصة لارتباطه لمشروع المؤسسة و أنه سيستجيب لمجموعة من الأسئلة التي طرحت حول مشروع المؤسسة و العمل على تجويد التعلمات .

و ارتباطا بالموضوع أعد المنظمون برنامجا متنوعا، عرف عدة أنشطة قاربت المواضيع التالية:

– عرض قدمه السيد عبد الرحيم الخلادي حول ” الاستراتيجية الوطنية لمشروع المؤسسة”.

– محاكاة انجاز مراحل اعداد مشروع المؤسسة ( لعب الادوار ) .

– الاشتغال على ورشات بتقنيات متعددة شملت ما يلي :

وضع مقترحات لتجويد عملية إعداد و تنزيل و تتبع مشروع المؤسسة : الورشة الأولى : عملية التشخيص و تحديد الأولويات – الورشة الثانية: عملية الأجرأة – الورشة الثالثة : عملية التتبع – الورشة الرابعة : عملية الموزنة و التمويل و الصرف .

و على هامش هذا اللقاء أدلى السيد عبد العزيز الطايفي عضو فريق القيادة الإقليمية ومواكب بالمديرية الاقليمية بتارودانت قائلا : ” في البداية باسم المواكبات و المواكبين ، أتقدم بالشكر الجزيل لإدارة الأكاديمية الجهوية لجهة سوس ماسة التي أتاحت لنا الفرصة خلال هذه الدورة الجهوية حول مشروع المؤسسة للتواصل و تقاسم حصيلة العمل بين المواكبات و المواكبين و كذا الإدارة الجهوية .هذا اللقاء الذي نعتبره فرصة للتأمل والتشخيص من أجل تحديد المنجزات و تثمين المبادرات المتميزة في مجال مشروع المؤسسة و كذا الوقوف على أهم الإكراهات و الصعوبات التي تعيق تطوير العمل بمقاربة مشروع المؤسسة في ارتباطها بتنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015 / 2030 .و فرصة لاستشراف المستقبل من خلال تقديم مقترحات و توصيات لتجويد العمل بآلية مشروع المؤسسة على المستوى المركزي و الجهوي و الإقليمي .هذا الإطار نأمل أن يتم العمل بخلاصة عمل الورشات من خلال اعداد تقرير تركيبي في الموضوع و العمل على استثمار المنتوج ، مؤكدين عزمنا كمواكبات و مواكبين على مواصلة العمل و بذل الجهود للمساهمة في إرساء مشروع المؤسسة على مستوى الجهة ” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق